في الشباك : الاختيار الصعب

ناصر درويش –

■ وجد الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم أمام خيار صعب في اختيار قائمة 23 لاعبا المشاركين في نهائيات كأس آسيا في ظل تقارب مستويات اللاعبين والتنافس الشريف فيما بينهم من أجل تمثيل المنتخب الوطني في هذه التظاهرة الآسيوية وكان الأمر صعبا في إبعاد ثلاثة لاعبين اثبتوا وجودهم وسيكون لهم في القريب مكانة في صفوف المنتخب الوطني وهم يحتاجون إلى التجارب الودية القوية التي تصقل من قدراتهم وإمكانياتهم.
■ ثقتنا كبيرة في العناصر التي اختارها الجهاز الفني ووضع فيهم الثقة في تمثيل الأحمر في هذه النهائيات الآسيوية خاصة وان هذه العناصر تمثل الخبرة وحيوية الشباب وتضم القائمة 16 لاعبا يشاركون للمرة الأولى في البطولة و7 لاعبين سبق لهم المشاركة في بطولات كأس آسيا، 6 لاعبين لمرة واحدة فقط، ومن خلال هذه التوليفة فإن اللاعبين مطالبون بإظهار قدراتهم وإمكانيهم الفنية في هذه البطولة .
■ التجربة الهندية التي تقام اليوم ما هي جزء من التحضير والإعداد للنهائيات وستكون الفرصة مواتية للعناصر المختارة من أجل إثبات وجودها في التشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها المدرب في النهائيات .
■ التحق على الحبسي أمس بنادية الهلال السعودي بعد استبعاده من قائمة المنتخب الوطني المشاركة في النهائيات الآسيوية وقبل سفره إلى الرياض خضع الحبسي إلى فحص طبي شامل في مستشفى جامعة السلطان قابوس وتطابقت تقارير الفحوصات مع التقارير الذي قدمها الجهاز الفني ولكن كان بإمكان الحبسي ان يشارك في النهائيات الآسيوية وهو لا يحتاج أكثر من أسبوعين فقط من أجل التأهيل والعودة إلى الملاعب لكن يظهر بأن الجهاز الطبي للمنتخب الوطني كان له رأي آخر بعدم المجازفة بمشاركته في النهائيات الآسيوية حتى لا تتضاعف الإصابة .
■ التقارير الطبية لعلي الحبسي تؤكد إصابته وهو ما يدحض ما تم تداوله من البعض بعدم رغبة الحبسي بالمشاركة مع المنتخب الوطني وكلنا يعلم تماما أهمية علي الحبسي وما قدمه للمنتخب الوطني في مسيرته طوال 16 عاما الماضية ويبقى واحد من أبرز الحراس في السلطنة وأتمنى أن يكون الحبسي جاهزا لقيادة المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم القادمة التي لم يتبق على انطلاقتها الكثير .