المستشفى السلطاني يحتفل باليوم العالمي للتمريض

نظم المستشفى السلطاني يوماً مفتوحاً بمناسبة «اليوم العالمي للتمريض» بحضور الدكتور قاسم بن أحمد السالمي، مدير عام المستشفى السلطاني، وبمشاركة الكوادر التمريضية العاملة بالمستشفى، وذلك في قاعة المؤتمرات الرئيسية بالمستشفى.
الفعالية استهلت بكلمة افتتاحية ألقتها نصراء الهاشمية ، نائبة مديرة دائرة التمريض بالمستشفى السلطاني أوضحت فيها أن «اليوم العالمي للتمريض يعتبر فرصةً للاحتفاء بمسيرة التميز للفئات التمريضية، وإبراز الدور الإنساني لهذه الفئة في سبيل خدمة الأفراد والمجتمع بكل أمانة وعطاء».
وأضافت أن «الفئات التمريضية تعتبر لبنةً أساسية من منظومة الرعاية الصحية في كافة المؤسسات الصحية، وأن مهنة التمريض تعد هي العمود الفقري للرعاية الصحية، التي ترتكز على توفير الرعاية والاهتمام والراحة للمريض أثناء فترى تواجده بالمؤسسة الصحية».
بعدها ألقى الدكتور قاسم السالمي كلمة أوضح فيها أن «تنظيم الاحتفال باليوم العالمي للتمريض يعد اعترافاً من المستشفى السلطاني بالدور الهام المـُلقى على عاتق الكوادر التمريضية ، والذي يبدأ من وصول المريض إلى المؤسسة الصحية ويمتد للرعاية التمريضية المنزلية».
لافتاً بأن «فئات التمريض العاملة بالمستشفى السلطاني لا تزال تقدم دوراً فاعلاً وملموسا في إنجاز المهام المنوطة بها تجاه المرضى بما يتماشى بآخر من توصل إليه المجتمع الدولي في مجال الرعاية التمريضية».
بعدها تحدث عبدالله الراشدي، مسؤول قسم جراحة رجال بالمستشفى وعضو لجنة تنظيم فعاليات التمريض بأن «الفعالية هدفت إلى الاحتفال باليوم العالمي للتمريض، وتذكير أفراد المجتمع بالدور الذي تقوم به الفئات التمريضية في سبيل الاعتناء بالمرضى، إلى جانب تقديم الشكر والعرفان لهم نظير جهودهم الإنسانية». من جهتها أوضحت كوثر الطوقية، مسؤولة قسم غسيل الكلى بالمستشفى وعضوة لجنة تنظيم فعاليات التمريض بأن «التمريض هم القلب النابض للرعاية الصحية، واغتنمت الفرصة لتوجه الشكر والتقدير على الجهود المجيدة التي تبذلها كافة الكوادر التمريضية العاملة بمختلف التخصصات والميادين الصحية بالمستشفى السلطاني، والتي أشارت بانها أتت بثمارها في الارتقاء بجودة الرعاية التمريضية».
هذا، وقد صاحب اليوم المفتوح إقامة معرض، سلط الضوء فيه على أبرز المنجزات الصحية لمختلف أقسام المستشفى السلطاني في مجال الرعاية التمريضية، واستعراض أهم الخطط التطويرية بتلك الأقسام حيث ضم المعرض 12 ركناً هي، ركن قسم الأطفال، وركن المركز الوطني للأورام والتخصصات المتعددة، وركن قسم إدارة الأسِرة وقسم العناية المركزة لحديثي الولادة، وركن المركز الوطني للصحة الوراثية، وركن المركز الوطني لطب وجراحة القلب، وركن قسم العمليات وركن دائرة أمراض النساء والولادة، وركن أقسام الطوارئ، وركن الفصادة الطبية العلاجية، وركن قسم الباطنية ، وركن قسم التمريض وشؤون الطلاب وخدمات التمريض الداعمة. الجدير بالإشارة، أن العالم منذ عام 1974 وهو يُحيي اليوم الاحتفال العالمي للتمريض، اعترافاً منهم بالدور الحيوي والهام الذي تلعبه هذه الفئة في القطاع الصحي، والذي لا يقتصر فقط على توفير الوصفات العلاجية والأدوية للمرضى، بل يتعدى ذلك إلى الاهتمام بالجوانب المعنوية والنفسية خلال رحلتهم العلاجية.