استمرار الإحتجاجات في السودان والبشير يعد بإصلاحات اقتصادية

الخرطوم – (وكالات): فرقت قوات الأمن، آلاف المحتجين على الأوضاع المعيشية قرب القصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم أمس. وأفاد شهود عيان للأناضول، أن آلاف المحتجين انطلقوا من منتصف شارع «القصر» متوجهين نحو مقر الرئاسة. وذكر الشهود أن المحتجين طالبوا البشير، بالتنحي عن السلطة.
ووعد البشيرأمس الأول ، «بإجراء إصلاحات اقتصادية توفر حياة كريمة للمواطنين». وتشهد مناطق سودانية منذ الأربعاء الماضي احتجاجات على تردي الأوضاع الاقتصادية، تخللتها أعمال عنف. واتهمت منظمة العفو الدولية قوات الأمن السودانية بقتل 37 محتجا منذ بدء الاحتجاجات المناهضة للحكومة. واتهم الرئيس السوداني عمر البشير أمس «خونة ومرتزقة» بالوقوف وراء أعمال التخريب التي شهدتها بلاده مؤخرا.
ونقلت وكالة السودان للأنباء (سونا) عن البشير القول إن «بعض الخونة والعملاء والمرتزقة والمندسين استغلوا الضائقة المعيشية للتخريب لخدمة أعداء السودان». وفي جولة ميدانية بولاية الجزيرة، قال البشير إن الحكومة ماضية «في إنفاذ مشروعات التنمية والإعمار لصالح المواطنين وإصلاح أحوالهم». واعتبر أن هناك حربا تُشن تجاه السودان «لتمسكه بدينه وعزته التي لا يبيعها بالقمح أو الدولار».