رفع كفاءة الكوادر الطبية في مجال قسطرة القلب وجراحة القلب

تقديم رعاية طبية مثلى للمرضى ومناقشة العمليات –

نظمت الجمعية العمانية لطب القلب بالتعاون مع مركز طب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني فعالية اليوم العلمي الخامس لقسطرة القلب، تحت رعاية سعادة الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي مستشار وزارة الصحة للشؤون الصحة وذلك بفندق كراون بلازا بالقرم.
هدفت الفعالية إلى رفع كفاءة الكوادر الطبية العاملة في مجال قسطرة القلب وجراحة القلب والأقسام المختصة بالقلب لتقديم الرعاية الطبية المثلى للمرضى ومناقشة مختلف عمليات القسطرة والاستفادة من الخبرات العملية والعلمية المشاركة في هذا المجال.
وقدم الدكتور كاظم بن جعفر بن سليمان – رئيس الجمعية العمانية لطب القلب كلمة الافتتاح رحب خلالها براعي الفعالية والحضور. ثم تطرق إلى دور الجمعية في المساهمة بتطوير العمل في مجال القلب، وأهمية اليوم العلمي لقسطرة القلب ومستجداته وتطوره خلال السنوات الخمس الماضية. ومن جانبها قدمت اللجنة العلمية المنظمة للفعالية كلمة استعرضت فيها بدايات عملية القسطرة في السلطنة والتطور الذي صاحبها من خلال الكم والنوع وأعداد المرضى المراجعين والعمليات التخصصية التي تقام في مجال القسطرة في السلطنة. بعد ذلك قام راعي الفعالية بتكريم المحاضرين المشاركين والشركات الراعية للفعالية.
تضمن البرنامج العلمي للفعالية على محاضرات مختلفة شملت العديد من المواضيع التي تخص قسطرة القلب بكافة تخصصاتها مثل علاج انسدادات الشرايين وكهربائية القلب، والعيوب الخلقية من حيث التشخيص والعلاج سواء بالجراحة أو غيرها، كذلك مناقشة الوسائل العلاجية المستجدة لأمراض القلب والشرايين.
كذلك استعرض اليوم العلمي المواضيع المتعلقة ببيئة العمل في مجال طب القلب من حيث ضبط الجودة واستخدامات الأشعة فيها. وقد اختتمت الفعالية بعرض حالات قسطرة علاجية لمرضى من المركز الوطني لطب وجراحة القلب تخللها مناقشات وأسئلة من الحضور للاستفادة من تجارب المحاضرين.
شارك في الفعالية عدد كبير من مختلف الفئات الطبية والفئات الطبية المساعدة من مختلف المؤسسات الصحية بالسلطنة.
وتعرف القسطرة القلبية بأنها إجراء يستخدم لتشخيص أمراض القلب والأوعية الدموية وعلاجها. حيث يتم أثناء القسطرة القلبية إدخال أنبوب طويل يسمى القسطرة في شريان أو وريد في الأربية أو العنق أو ذراع المريض وتمريره عبر الأوعية الدموية لديه وصولاً إلى القلب. ويمكن للطبيب باستخدام هذه القسطرة أن يجري فحوصا تشخيصية كجزء من القسطرة القلبية. تُجرى بعض علاجات أمراض القلب مثل رأب الأوعية التاجية باستخدام القسطرة القلبية.