كمارت متفائل إزاء الحماس من الطرفين للعمل على الفور

باشر مهمته في الحديدة –

صنعاء- «عمان»- جمال مجاهد-(وكالات):-

بدأ الجنرال الهولندي باتريك كمارت، رئيس فريق الامم المتحدة المكلّف الإشراف على تنفيذ اتفاق الحُديدة غرب اليمن، مهمته في المدينة الساحلية أمس بزيارة إلى مينائها الذي يعتمد عليه ملايين السكان للحصول على الغذاء.
وقال يحيى شرف الدين نائب مدير الميناء في المدينة الخاضعة لسلطة جماعة «أنصارالله» إنّ كمارت «زار الميناء وتنقّل في أرجائه وشاهد آثار قصف».
وأضاف في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة فرانس برس «لقد وعدنا كمارت بأن تنتهي الحرب. قال إن النزاع اليمني كان منسيّاً لسنوات، لكنّ المجتمع الدولي أصبح مصمّماً على إنهائه».
وبحسب شرف الدين فإن كمارت «شدّد على أهمية تطبيق الاتفاق، وأشار إلى انه سيزور مناطق خطوط التماس في وقت لاحق».
وذكر بيان صادر عن المتحدّث باسم الأمم المتحدة أن الجنرال كامرت يشعر بالتفاؤل إزاء الحماس العام من قبل الطرفين للعمل على الفور. وقال البيان إن الأولويات خلال الأيام المقبلة ستتمثّل في تنظيم أوّل اجتماع للجنة تنسيق إعادة الانتشار، والمتوقّع أن يعقد غداً. زار فريق المراقبين الدوليين، الذي يترأسه الجنرال الهولندي، باتريك كاميرت، أمس الإثنين، ميناء الحديدة الاستراتيجي غربي اليمن.
وقال مسؤول محلي موال لـ«أنصارالله». في الحديدة، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، «إن الفريق اطلع على وضع الميناء والأضرار التي تعرض لها، جراء غارات العدوان (مقاتلات التحالف العربي)».
وأوضح المصدر أن الفريق زار أيضا عددا من المواقع وخطوط النار بداخل المدينة وأطرافها.مشيرا إلى أنهم طلبوا من الفريق، تنفيذ اتفاق ستوكهولم، وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية عبر ميناء الحديدة.
ووصل الفريق الأممي مساء أمس الأول إلى مدينة الحديدة، للبدء في مهامه بمراقبه وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار العسكري.
وتضم اللجنة المشتركة، التي انبثقت عن مشاورات ستوكهولم، ثمانية مراقبين دوليين، وثمانية مساعدين فنيين، إلى جانب ثلاثة ممثلين عن «أنصارالله» وثلاثة ممثلين عن الحكومة المعترف بها دولياً، ويترأسها كامرت.
ونص اتفاق ستوكولهم بشأن الحديدة، على وقف اطلاق النار، والذي دخل حيّز التنفيذ الثلاثاء الماضي، فضلاً عن انسحاب مسلحي «أنصارالله» من ميناء الحديدة، إلى جانب انسحاب القوات التابعة للحكومة اليمنية والحوثيين من مدينة الحديدة، مطلع الشهر المقبل.
ويترّأس الجنرال الهولندي المتقاعد لجنة مشتركة، تضمّ فريقاً من الأمم المتحدة وممثلين عن «أنصارالله» والحكومة المعترف بها دوليا. وانبثقت هذه اللجنة من اتفاق تم التوصل إليه في السويد الشهر الحالي.
وينصّ الاتّفاق على وقف لإطلاق النار في محافظة الحديدة دخل حيّز التنفيذ الثلاثاء الماضي، وعلى انسحاب «أنصار الله» من مينائها بحلول نهاية العام، وعلى انسحاب القوات المقاتلة من الطرفين من مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر بحلول نهاية الأسبوع الأول من 2019. وتدخل عبر ميناء الحديدة غالبية المساعدات والمواد الغذائية التي يعتمد عليها ملايين السكان في اليمن.