الجزائر والأردن تستعرضان الاستحقاقات العربية القادمة

قمة عربية أوروبية بالقاهرة مطلع 2019 –

الجزائر – عمان – مختار بوروينة:-

استعرض وزيرا خارجية الجزائر والأردن، عبد القادر مساهل وأيمن الصفدي، خلال محادثات جمعتهما بعض الاستحقاقات والمواعيد التي سيعيشها العالم العربي منها القمة العربية الأوروبية بالقاهرة والقمة العربية ببيروت بداية السنة الجديدة.
وشدد مساهل في تصريح للصحافة عقب اللقاء، أول أمس، على أن رفع التحديات التي تواجه العالم العربي تستدعي القيام بإصلاحات عميقة على مستوى جامعة الدول العربية، وتنسيق المواقف والتكلم بصوت واحد كعرب كما يفعله الأوروبيون المرتبط بهم بعلاقات جوار وشراكة.
كما أفاد مساهل بأن اللقاء تطرق إلى عدد من القضايا سواء تعلق الأمر بمنطقة المغرب العربي أو الشرق الأوسط والأوضاع في منطقة الساحل، مؤكدا أن للجزائر والمملكة الأردنية نفس المواقف إزاء القضية الفلسطينية، ودعا في هذا السياق إلى أهمية العمل على المستوى الثنائي وعلى مستوى جامعة الدول العربية للدفاع عن الحقوق الشرعية للفلسطينيين.
من جهته اكد، ايمن الصفدي، أن المباحثات الثنائية بخصوص القضية الفلسطينية التي تعتبر مركزية بالنسبة للأردن والجزائر، تناولت كيفية استمرار العمل من اجل كسر الانسداد السياسي والتقدم نحو افق سياسي يؤدي إلى حل الصراع على الأسس الوحيدة التي تضمن حله إلا وهي حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة الكاملة وفي مقدمتها حقهم في الحرية وفي إقامة دولتهم على ترابهم وعلى خطوط الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشريف.
وأضاف بأنه تم استعراض الوضع في سوريا والحاجة إلى تكثيف العمل المشترك من أجل إيجاد حل ينهي هذه المأساة والكارثة ويعيد لسوريا امنها واستقرارها ودورها سواء في امن واستقرار المنطقة أو في منظومة العمل العربي المشترك، إلى جانب قضايا أخرى سيما منها خطر الإرهاب وتجربة الجزائر التي استطاعت من خلال جهود محاربته ان تصبح من اكثر الدول استقرارا في العالم ما مكنها من اكتساب تجربة مهمة، مشيرا إلى أن بلاده لها دور في مجال التصدي لهذه الظاهرة عسكريا وأمنيا وفكريا.