رواد الأعمال بالوسطى يطلعون على تجربة الصين في الصناعة والتكنولوجيا

سفير السلطنة يشيد بعمق العلاقات بين البلدين –

متابعة – موسى بن خميس الجنيبي –

بدأت أعمال زيارة وفد رواد الأعمال بمحافظة الوسطى إلى جمهورية الصين الشعبية بمؤتمر لقاء أعمال جمع رواد الأعمال العمانيين بنظرائهم الصينيين، حيث بدأ اللقاء بكلمة لسعادة الدكتور عبدالله بن صالح السعدي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الصين الشعبية أشاد فيها بعمق العلاقات الدبلوماسية والتجارية التي تجمع البلدين منذ تاريخ عريق، وأكد سعادته على أهمية هذه اللقاءات التجارية التي تنظم من غرفة تجارة وصناعة عمان والتي من شأنها تبحث الفرص وتستقطب الاستثمار وتستفيد من خبرات العالم خاصة أن هذا العام شهد مناسبتين مهمتين مرور أربعين عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين السلطنة والصين الشعبية حيث قررت قيادة البلدين رفع العلاقة إلى علاقة إستراتيجية والتي سوف تعود بالنفع للشعبين الصديقين، وقال سعادة السفير العُماني بالصين إن السلطنة بموقعها الجغرافي ومقوماتها سوف تكون شريكا مهما لدى جمهورية الصين في المشروع الاستراتيجي (طريق الحرير).
وألقى الدكتور سالم بن سليم الجنيبي نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان للشؤون الاقتصادية والفروع رئيس فرع الغرفة بمحافظة الوسطى رئيس الوفد كلمة قائلا: إن غرفة تجارة وصناعة عمان بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بالاستثمار في السلطنة تسعى من خلال خطة استراتيجية إلى إبراز الفرص الاستثمارية بالسلطنة التي تحفز المستثمرين من مختلف العالم لبدء استثماراتهم، مضيفا أن السلطنة هي الوجهة المثلى للمستثمرين في مختلف القطاعات حيث أصبحت كافة البنى الأساسية التي يبحث عنها المستثمرون متوفرة في عمان والفرص واعدة، أيضا لا ننسى موقع السلطنة الاستراتيجي الذي يطل على معابر التجارة بين الشرق والغرب يجعل من مكانتها محطة كبرى للصادرات والواردات من العالم الى العالم.
وأضاف: إن هذا الوفد الذي يضم رواد أعمال من محافظة الوسطى جاء في هذه الزيارة لهدف بحث فرص الاستثمار المشتركة والاستفادة من الخبرة الصينية في مجال التصنيع والتكنولوجيا بعدها تم عرض فيلم مرئي يوضح جمال عمان وطبيعتها الخلابة بعدها قدم سليمان بن سلطان المغيري عرضا حول بيئة الاستثمار في عمان موضحا جاهزية السلطنة لاستقطاب كبرى المشاريع، مشيرا الى المرونة في القوانين والى التسهيلات التي يمكن أن يجدها المستثمر في عمان وذكر المغيري القطاعات التي تركز عليها السلطنة خلال الفترة القادمة.
بعدها تم عرض فيلم عن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم موضحا القطاعات التي يمكن الاستثمار بها من ثم قدم المهندس سليم بن علي الحكماني الرئيس التنفيذي لشركة الصواري الدولية عرضا حول القطاع اللوجستي وأهمية الاستثمار به، كما أشار الى الخدمات التي تقدمها الشركة موضحا التجربة الناجحة للسلطنة في دعم الشركات المحلية والأخذ بها لتحقق النجاح والمنافسة العالمية، كما تم عرض فيلم حول القطاع اللوجستي العُماني موضحا جاهزيته وتطوره كما تم التعريف بكافة الشركات العمانية المشاركة بالوفد وعقد لقاءات ثنائية بين الجانبين للتعرف على فرص الاستثمار المشتركة.