إقبال كبير على جناح السلطنة في مهرجان الجنادرية بالسعودية

تضمَّنَ معارض ثقافية وتراثية وسياحية –

«عمان»: تتواصل مشاركة السلطنة ممثلة في وزارة التراث والثقافة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) بدورته الثالثة والثلاثين والتي تستمر حتى 9 من الشهر القادم.
وشهد جناح السلطنة خلال الأيام الأولى توافد أعداد كبيرة من الزوار للتعرف على الموروث التاريخي والثقافي الذي تتميز به السلطنة، وقد شارك في هذه التظاهرة الثقافية إلى جانب وزارة التراث والثقافة وزارة السياحة، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة لإنجاح هذه المشاركة من أجل الظهور بالشكل الذي يعكس الثقافة العمانية العريقة.
وقال راشد الشيادي رئيس وفد الوزارة المشارك بالمهرجان: «إن هذه المشاركة تأتي في إطار تعزيز التعاون القائم بين السلطنة والمملكة العربية السعودية في المجال الثقافي، وحرص السلطنة على الحضور في هذا المهرجان الكبير الذي يعد من أهم المهرجانات الثقافية التي تقام بالمنطقة نظرا لما يشهده المهرجان من توافد أعداد كبيرة للزوار، وفرصة سانحة للتعريف بالثقافة العمانية العريقة، حيث تضمن جناح السلطنة على العديد من البرامج والفعاليات الثقافية المتنوعة التي تلقى رواج واستحسان الزوار وتحرص السلطنة على توسيع مشاركتها في هذا المهرجان من عام إلى آخر من أجل إبراز الموروث الثقافي بالسلطنة، ومن خلال الاستئناس بآراء الزوار والجلوس معهم، حيث نلمس إشادة بما يتضمنه الجناح من معارض ثقافية متنوعة، كما قام وفد السلطنة المشارك بالمهرجان بزيارة عدد من الأجنحة المشاركة من أجل تبادل الأفكار والآراء، وتعزيز التواصل الثقافي معهم، حيث استقبل جناح السلطنة وفد محافظة الخرج بمشاركة فرق الفنون الشعبية من الجانبين، واطلع الوفد على ما تضمنه جناح السلطنة، بالإضافة إلى تقديم عدد من العروض الثقافية المشتركة للفنون الشعبية التي لاقت استحسان وحضور الجمهور، كما قدمت فرقة الفنون الشعبية العمانية عدداً من العروض الشعبية في الجناح المخصص للأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مثل الرزحة والعازي نظرا لما تمثله هذه المشاركة من أهمية في تعزيز التعاون والترابط بين دول المجلس».
وتنقسم فعاليات الجناح إلى عدة أقسام منها «تاريخ عمان عبر الزمان» ولقي هذا القسم اهتماما واسعا من قبل زوار جناح السلطنة حيث يتضمن هذا المعرض عدداً من الشواهد الثقافية والتاريخية للسلطنة، حيث تم تسليط الضوء على عدد من الجوانب المتعلقة بالتاريخ البحري العماني، حيث عرفت عمان منذ العصور القديمة بريادتها البحرية والملاحية وصلاتها الكبيرة مع الحضرات القديمة، وكان العمانيون في الطليعة بين رواد المحيطات الذين اعتبرت مغامراتهم وأسفارهم مثالا يحتذى في الإقدام والشجاعة وليتمكن الزائر من الاطلاع على السفن المعروضة مثل سفينة البوم، السنبوق، الغنجة، الشاشة والبدن.
كما تضمن معرض تاريخ عمان عبر الزمان على عدد من المخطوطات العمانية القديمة التي حظيت باهتمام كبير لما تحويه هذه المخطوطات من قيمة فكرية وتاريخية، تنوعت في مختلف مجالات العلوم كالطب، التاريخ، اللغة، الفقه، الأدب وغيرها من فنون العلم التي تحكي تاريخ عمان الحضاري والثقافي العريق.
كما تضمن المعرض عددا من مجسمات القلاع والحصون تحكي تاريخ عمان التليد مثل حصن الحزم وحصن جبرين وقلعة مطرح وغيرها من القلاع، بالإضافة إلى لوحات توضيحية لشخصيات عمانية تاريخية مثل السيد سعيد بن سلطان، أحمد بن ماجد، أبي مسلم البهلاني، المهلب بن أبي صفرة وغيرها من الشخصيات. كما يتعرف الزائر على هذا المعرض لأبرز المواقع التاريخية المدرجة في المواقع العالمية للتراث الثقافي المادي باليونيسكو.
معرض الترويج السياحي
تعزيزا للدور الذي تقوم به وزارة السياحة للتعريف بالمقومات السياحية بالسلطنة، تحرص وزارة السياحة على المشاركة في جناح السلطنة من أجل استقطاب السياح في إطار جهودها الحثيثة لتحقيق رؤية الوزارة، حيث اشتمل معرض الترويج السياحي على لوحات لعدد من المواقع السياحية التي تشتهر بها السلطنة، بالإضافة إلى الكتيبات والنشرات والخرائط لأهم وأبرز المواقع السياحية، ويتم من خلال هذا المعرض تقديم كافة المعلومات والبيانات السياحية للزوار، من أجل التعريف بالمواقع السياحية وأشهرها نظرا لما تتميز به السلطنة من بيئة طبيعية وتضاريس متنوعة ودائما ما يلقى المعرض اهتمام الزوار من أجل جمع البيانات السياحية التي تشتهر بها السلطنة، من أجل الحصول على سفر مريح وآمن.
السبلة العمانية
اشتمل جناح السلطنة المشارك بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة على المجلس العماني (السبلة)، والذي يُمَكِّن الزائر من التعرف على العادات والتقاليد الخاصة باستقبال الضيوف، حيث يستقبل الضيف بالضيافة العمانية الأصيلة (الحلوى أو التمر مع القهوة العمانية)، علما أنه تم تسجيل هذه المفردة في القائمة الدولية لصون التراث الثقافي لدى منظمة اليونيسكو خلال العام 2015م بملف مشترك مع دول مجلس التعاون.
معرض الصناعات الحرفية
تعد الصناعات الحرفية العمانية من أهم الصناعات في المنطقة نظير جودتها ودقة صنعها، حيث يقدم المعرض للزوار بيانات عن هذه الصناعات، بالإضافة إلى تقديم عرض حي يمكن من خلاله الزائر التعرف على كيفية صناعتها، وتضمن الجناح الكثير من الصناعات الحرفية وهي (صناعة الفضيات – صناعة الخزف – الفخار –السعفيات- اللبان والبخور والعطور، ومشتقات البخور والبهارات العمانية واللبان والبخور والعطور العمانية الأصيلة) .
الأكلات الشعبية العمانية
يلقى ركن الأكلات الشعبية العمانية إقبالا كبيرا من قبل زوار جناح السلطنة من أجل الاستمتاع وتذوق الأكلات الشعبية العمانية التي تقدم في جناح السلطنة.
صناعة الحلوى العمانية
لقي معرض صناعة الحلوى العمانية حضورا مميزا من أجل التعرف على طريقة صنع الحلوى ومكوناتها، ومن ثم تذوقها وتناولها مع القهوة العمانية. وتعد صناعة الحلوى العمانية من أكثر الصناعات رواجا واستحسانا من قبل الجماهير، حيث تعد رمزاً للضيافة العمانية الأصيلة.
عروض الفنون التقليدية العمانية
تفاعل زوار جناح السلطنة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة مع ما تقدمه فرقة قلعة الرستاق للفنون التقليدية من عروض فنية متنوعة كالعازي والرزحة وغيرها من الفنون، حيث يتفاعل زوار الجناح على وقع هذه الأهازيج القديمة.
وقد لقي جناح السلطنة إشادة كبيرة لما تضمنه الجناح من معروضات ثقافية مختلفة، مما ساهم في تعزيز الروابط الأخوية بين الشعبين الشقيقين، وتعريف مختلف الفئات العمرية لزوار الجناح بالمقومات الثقافية والتاريخية التي تحكي قصة وعظمة هذه البلاد، حيث يعد جناح السلطنة من أهم المعارض التي يحرض الزائر على وضعها ضمن أولوية أجندة الزيارة، للتعرف على الموروث الثقافي والتاريخي، بالإضافة إلى أبرز الأماكن السياحية فيها.