مناقشة تطوير الخدمات المصرفية بمدحاء

مدحاء ـ قاسم بن عبدالله السعدي –

ناقش اجتماع المجموعة المصرفية أمس بمكتب سعادة والي مدحاء آليات تطوير القطاع المصرفي في ولاية مدحاء ومناقشة الظروف التي تمر بها الولاية في التعاملات البنكية المختلفة والوسائل التي هي بحاجة إلى تطوير خلال الفترة القادمة وضرورة استحداث مصارف جديدة للعمل في الولاية؛ لما في ذلك من تطوير الخدمات المصرفية التي تعود بالنفع على أبناء ولاية مدحاء.
ترأس الاجتماع الشيخ هاشم بن محمد البادي نائب الوالي بحضور سعادة خالد بن أحمد السعدي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية مدحاء وأعضاء المجلس البلدي بالولاية وعدد من شيوخ وأعيان وأهالي ولاية مدحاء. أما عن المجموعة المصرفية فقد مثلها مالك بن عبدالله المحروقي نائب رئيس الرقابة المصرفية للبنك المركزي وعدد من ممثلي البنك المركزي والمصارف العمانية والبنوك العاملة في السلطنة.
وشهد الاجتماع تفاعل الحضور في مناقشة الاستراتيجيات التطويرية للقطاع المصرفي في الولاية والرد من قبل المختصين من المجموعة المصرفية على الأسئلة والاستفسارات التي طرحها أهالي ولاية مدحاء، كما شكل الاجتماع فرصة لتبادل المعلومات والآراء حول تعزيز أداء ومستوى البنك الموجود حالياً في الولاية خلال المرحلة المقبلة ومعرفة تطلعات ورغبات المواطنين لزيادة تحسين الأداء للمساهمة في تعزيز وتقوية المكانة التي تتمتع بها بنوك السلطنة على المستوى المحلي ومواصلة دعم الجهود في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية.
وقال الشيخ هاشم بن محمد البادي نائب والي مدحاء: إن الاجتماع يتناول الخدمات المصرفية التي تقدمها البنوك لأهالي ولاية مدحاء خاصة وأهمية مواكبتها للأنشطة الاقتصادية التي تشهدها الولاية خلال السنوات القليلة الماضية، كما أن التركيز كان منصباً على إمكانية تطوير الفرع القائم وزيادة تسهيل المعاملات المصرفية على أبناء ولاية مدحاء مع إمكانية استحداث فروع أخرى لمصارف جديدة بما يعود بالنفع على المواطن العماني والمتعاملين من أبناء مدحاء، كما نأمل أن يتم تعزيز التواصل مع أهالي الولاية خلال الفترة القادمة لما في ذلك من مصلحة في تعزيز التعاون بين البنوك والمجتمع المحلي.
الجدير بالذكر أن المجموعة المصرفية ستقوم بزيارات متنوعة إلى ولايات محافظة مسندم الأخرى والالتقاء مع المسؤولين والأهالي بهدف تطوير القطاع المصرفي في المحافظة خلال الفترة القادمة.