لجنة الشباب والموارد البشرية تناقش التحديات التي تواجه تشغيل القوى الوطنية في القطاع الصناعي وتلتقي «مدائن»

التقت لجنة الشباب والموارد البشرية بمجلس الشورى صباح اليوم الإثنين هلال بن حمد الحسني الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية(مدائن)، وذلك في إطار الدراسة التي تعكف عليها اللجنة لتحليل ومتابعة تشغيل القوى الوطنية العاملة في القطاع الخاص.
وتناول اللقاء الذي ترأسه سعادة محمد بن سالم البوسعيدي رئيس لجنة الشباب والموارد البشرية، وبحضور أصحاب السعادة أعضاء اللجنة، جملة من المحاور منها الفرص الوظيفية المتوفرة والمتوقعة سنوياً في القطاع الصناعي، ونسبة التعمين المحققة في القطاع مقارنةً مع نسبة التعمين المفروضة من الحكومة، والتحديات التي تواجه القطاع في تشغيل القوى العاملة الوطنية، والحلول والمقترحات لمعالجة تلك التحديات. كما تم الحديث عن نوعية المخرجات التي يتطلبها القطاع لشغل الفرص الوظيفية الموجودة، ومدى ملاءمتها لسوق العمل، بالإضافة إلى احتياجات القطاع والشركات العاملة في القطاع الصناعي، والدراسات والمبادرات التي قدمتها المؤسسة في سبيل إيجاد فرص عمل دائمة للباحثين عن عمل والمخرجات الجديدة.
وتحدث الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية عن المؤسسة مشيرًا بأنها تتولى حاليًا إدارة وتشغيل (7) مناطق صناعية، موزعة على مختلف محافظات السلطنة وهي صور، صحار، ريسوت، نزوى، البريمي، الرسيل، وسمائل، بالإضافة إلى إدارة المؤسسة وتشغيلها لواحة المعرفة مسقط المتخصصة في صناعة تقنية المعلومات والمنطقة الحرة بالمزيونة. كما تحدث عن أهداف المؤسسة في مساعدة الشركات القائمة في مختلف المناطق الصناعية على الازدهار والنمو للمنافسة في الأسواق العالمية، وتطوير المناطق الصناعية وإيجاد حلول لأية مشاكل قد يواجهها المستثمرون إلى جانب توفير فرص عمل جديدة في القطاع.
وتطرق اللقاء كذلك إلى حجم الاستثمارات ومعدلات النمو في كل منطقة صناعية بالإضافة إلى الحديث عن الحوافز والخدمات التي تقدمها المؤسسة للمستثمرين، والقوى العاملة. وتناول الحسني بعض الاحصائيات والأرقام الخاصة بالتشغيل والتعمين في المؤسسة وذلك وفق التقرير السنوي لعام 2017، حيث بلغ اجمالي عدد القوى العاملة بمدائن 54,806 فيما بلغت نسبة التعمين بنهاية عام 2017 حوالي34%. وفي هذا الصدد أوضح الحسني بأنه تم تأسيس أكادمية مدائن الصناعية وذلك للمساهمة في التعمين والتأهيل والتي سوف تنطلق في 2019م.
من جانبهم طرح أصحاب السعادة أعضاء اللجنة عددًا من الاستفسارات والمقترحات منها جهود المؤسسة في استقطاب المناطق الصناعية لرواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودورها في زيادة نسبة التعمين في الشركات العاملة في المناطق الصناعية من خلال تنفيذ سياسات الإحلال.