بعد غياب 12 عاما .. مصحف مترجم يعود للكونجرس الأمريكي

واشنطن – «الأناضول»: تعود النسخة المترجمة من القرآن الكريم، التي كان يمتلكها الرئيس الثالث للولايات المتحدة توماس جيفرسون، إلى مجلس النواب الأمريكي، من جديد، لتقسم عليه أول عضوة مسلمة في المجلس، رشيدة طليب. واختارت «طليب» تلك النسخة المترجمة من القرآن الكريم، لتقسم عليها اليمين الدستورية في الثالث من يناير المقبل، حسبما نقلت قناة «الحرة» الأمريكية.
وأرجعت النائبة المسلمة المنتخبة عن الدائرة 13 في ولاية ميشيجان اختيارها لتدحض اعتقاد الكثير من الأمريكيين بأن «الإسلام بعيد بطريقة ما عن التاريخ الأمريكي».
وبموجب ذلك القسم، يتسلم أعضاء مجلسي النواب والشيوخ الذين فازوا في انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر الماضي، مناصبهم، لينطلق عمل الدورة الـ116 للكونجرس الأمريكي. ويؤدي الأعضاء الجدد اليمين الدستورية في مراسم يقسم خلالها البعض على كتب دينية على رأسها الإنجيل، لكن وجود مسلمين ضمن الفائزين بمقاعد مجلس النواب يعني كذلك أن بعضهم سيقسم على القرآن.
واشترى «جيفرسون» مجلدين لترجمة معاني القرآن الكريم أعدها الإنجليزي جورج سال، أثناء دراسته القانون في جامعة ويليامسبيرغ، وقبل 203 أعوام، وافق جيفرسون على مشروع في الكونجرس لشراء المكتبة الخاصة به، بما فيها النسخة المترجمة لمعاني القرآن.
وكانت تلك الخطوة تهدف إلى إعادة ملء مكتبة الكونجرس بالكتب بعد أن أحرقها البريطانيون خلال حرب الاستقلال.
والمعروف أن جيفرسون وفي سيرته الذاتية روى بارتياح صراعه من أجل تمرير مشروع قانونه التاريخي لتأسيس الحرية الدينية.
يشار إلى أنّ انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي أسفرت عن فوز مسلمتين بمقاعد في مجلس النواب وهما رشيدة طليب ذات الأصول الفلسطينية، وإلهان عمر ذات الأصول الصومالية وأول محجبة في الكونجرس الأمريكي. ولن تكون طليب أول المشرعين ممن يقسمون على القرآن، إذ سبقها قبل 12 عاما أول مسلم يصل إلى مجلس النواب، وهو النائب من ولاية مينيسوتا كيث إليسون، الذي اختار النسخة ذاتها من القرآن.