الوفاق : الانسحاب الأمريكي من سوريا… حقيقة أم مناورة؟

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة “الوفاق” فقالت:
صحيح أن طريقة الإعلان الأمريكي عن الانسحاب من سوريا كانت مفاجئة، كونها حدثت دون انذار سابق وفي غياب أي مؤشرات مباشرة يستنتج منها ذلك، حيث الأرضية الميدانية والعسكرية للوحدات الأمريكية شرق الفرات، بالإضافة لحركة ونشاطات هذه الوحدات على الأرض كانت توحي بعكس ذلك بالكامل، لكن هذا القرار كان قد تطرق إليه سابقا الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أكثر من مرة، وكان يؤجله أو يعدل عنه مؤقتا، بعد مراجعات أمريكية داخلية، عسكرية ودبلوماسية من جهة، وبعد مراجعات خارجية، أوروبية – فرنسية أو إقليمية، من جهة أخرى.
وقالت الصحيفة: لا يمكن أن يكون القرار الأمريكي بالانسحاب العسكري من شرق سوريا وكأنه انسحاب كامل من الاستراتيجية الأمريكية في هذا البلد وفي الشرق الأوسط برمته، فهذه الاستراتيجية ثابتة ولا تتغير بين ليلة وضحاها.
وتابعت الصحيفة مقالها بالقول: انطلاقاً من ثبات الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط من جهة، ومن الزامية الميدان السوري كجامع لأغلب النقاط والعناصر المكونة لهذه الاستراتيجية من جهة أخرى، يمكننا ان نجيب عن السؤال الأساس اليوم وهو، هل سيكون الانسحاب حقيقة أم أنه سيكون عبارة عن مناورة أمريكية، تشبه العديد من المناورات الأمريكية وفي أكثر من ميدان؟
وأعربت الصحيفة عن اعتقادها بأن الانسحاب الأمريكي من سوريا سيقتصر على سحب عدد من المستشارين العسكريين، وإعادة انتشار القواعد العسكرية الجوية، وذلك من اجل المحافظة على الاستراتيجية الأمريكية عبر هذه المناورة التي تستهدف أيضاً حفظ توازن القوى مع الأطراف الأخرى الفاعلة في المنطقة وفي مقدمتها روسيا التي دخلت بقوة على خط الأزمة السورية قبل أكثر من ثلاث سنوات ولعبت دوراً في تحديد مساراتها المستقبلية بدرجة كبيرة.