ستارة صبح : الاقتصاد وصعوبة تحديد المسار

تحت هذا العنوان كتبت صحيفة “ستارة صبح” تحليلاً جاء فيه:
شهد سوق العملة الإيرانية اضطراباً ملحوظاً خلال الأشهر التي سبقت الإجراء الأمريكي بتشديد العقوبات على إيران، وتمثل ذلك بارتفاع قيم العملات الأجنبية أمام “التومان” بشكل لم يسبق له مثيل قبل أن تعود العملة الوطنية إلى التحسن بفضل السياسة الصحيحة لحكومة الرئيس حسن روحاني من جهة، والإجراءات القضائية الصارمة التي حدّت بشكل كبير من التلاعب بالعملة والمسكوكات الذهبية.
وأشارت الصحيفة إلى أن التدهور الذي أصاب الـ”تومان” تسبب بارتفاع أسعار الكثير من البضائع مما الحق أضراراً محسوسة بالفئات الاجتماعية ذات الدخل المحدود، معربة عن الأسف للتفاوت الحاصل بين قيمة العملة الوطنية وواقع السوق، حيث بقيت أسعار الكثير من البضائع مرتفعة على الرغم من التحسن الملحوظ الذي شهده سوق العملة خلال الشهرين الماضيين.
ولفتت الصحيفة إلى وجود معضلة اقتصادية أخرى تتمثل بضعف الرقابة على السوق والذي سمح بارتفاع أسعار البضائع إلى مستويات غير مقبولة ولا معقولة، في وقت لم يرتفع فيه سقف الحقوق المادية التي يتقاضاها المواطن وبقي الراتب الشهري شبه ثابت، وهو ما أدى إلى ضعف القدرة الشرائية لدى عامّة الناس.
وأشارت الصحيفة كذلك إلى الزيادة الحاصلة في أجور السكن والتي أرهقت الكثير من الموطنين، فضلاً عن ارتفاع أسعار السيارات والنقل بشكل عام وغيرها من الأمور، ما يتطلب إعادة النظر بهدف التوصل إلى حلول جذرية تحول دون تكرار هبوط العملة الوطنية من جانب وتوفر البيئة المناسبة لتحقق العدالة الاجتماعية بما يضمن استقرار المجتمع وتأمين تطلعاته المشروعة في كافّة المجالات الاقتصادية والصحية والثقافية والخدمية.