زوجي منتخبنا الوطني يتأهل إلى الدور الربع نهائي وتنافس قوي بمسابقة الفردي للفئتين

في بطولة الخليج للتنس تحت 14 و18 عاما –
كـــــتب : خليفة الرواحي –

تمكن فريقا زوجي منتخبنا الوطني تحت 18 عاما من التأهل للربع النهائي في منافسات البطولة الخليجية التي تستضيفها السلطنة ممثلا في الاتحاد العماني للتنس خلال الفترة من 22 إلى 29 من شهر ديسمبر الجاري على ملاعب التنس الخارجية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بمشاركة خمسة منتخبات خليجية.
وجاء تأهل زوجي المنتخب اللاعبين عبدالله حمدي البرواني ومنير بن طفيل الرواحي كمصنفين في البطولة فيما جاء تأهل الزوجي المكون من زكريا بن علي السليماني وعبدالله بن فهد الرئيسي بعد فوزهما على الزوجي القطري المكون من غانم بن خالد الخليفي وسعيد بن فيصل الكواري بعد الفوز بنتيجة 6/‏1 و6/‏2 وتأهل أيضا الزوجي الكويتي المكون من فهد الدوسري وطلال عبدالعزيز عنتر بعد فوزهما على الزوجي البحريني محمد سعيد الخان وعلي آل شريف بنتيجة 6/‏1 و6/‏1 وتأهل الزوجي الكويتي عيسى سلمان وبدر عبدالعزيز كمصنفين في البطولة.

نتائج مسابقة تحت 14سنة

وجاءت نتائج مسابقة تحت 14 سنة بفوز القطري راشد نواف على اللاعب الكويتي عبدالرزاق عبدالله بنتيجة 6/‏‏صفر و6/‏‏صفر وتأهل يعقوب يوسف من الكويت بعد فوزه على اللاعب على مواطنه سليمان الدويسان بنتيجة 6/‏‏2 و6/‏‏صفر وفاز القطري مشاري النواف على مواطنه ناصر اليافعي بنتيجة 6/‏‏1 و6/‏‏4.

استحداث مسابقات جديدة

خرج اجتماع اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجية للتنس في اجتماعه الذي عقد بفندق جراند حياة مسقط على هامش منافسات البطولة بمجموعة من القرارات والتوصيات فيما يتعلق باللعبة وتطويرها واستحداث عدد من البطولات والمسابقات الجديد، وذلك في الاجتماع الذي ترأسه عبدالرضا جاسم الغريب رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية وبحضور ممثل الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي ومحمد المري وممثل للاتحاد العماني في اللجنة خالد بن سيف العادي رئيس الاتحاد العماني للتنس والمقرر سلمان بن عبدالرحيم البلوشي وممثلي الدول الأعضاء.
في بداية الاجتماع رحب عبدالرضا جاسم الغريب رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية بجميع الأعضاء على حضور الاجتماع في السلطنة، ووجه شكر السلطنة ممثلا في الاتحاد العماني للتنس على استضافة الاجتماع، ودورها البارز في إنجاح البطولة قبل انطلاقتها من خلال الاستقبال الحافل وكرم الضيافة وتوفير كافة الاحتياجات لإنجاح البطولة، متمنيا للبطولة التوفيق، وأن يكون حفل الختام حفلا ناجحا ومتميزا بفضل الخبرات التي يمتلكها الاتحاد العماني للتنس في تنظيم البطولات، ووجه شكره لأمين عام اللجنة الأولمبية العمانية على حسن الاستقبال وكرم الضيافة.
وأضاف: بطولة الخليج تحت 14 و18 عاما تعود من جديد باستضافة سلطنة عمان لها بعد توقفها منذ عام 2016، لتسهم في جمع الفئات السنية بمشاركة المنتخبات الخليجية التي تنتظرها بشغف وتحرص دائما على المشاركة فيها، ونحن لأول مرة ننظم بطولة الخليج السنية بهذا النظام من منافسات الفرق والفردي.
وأوضح بأن بطولة الخليج تكتسب أهمية كبيرة للمراحل العمرية فهي بيئة لاكتشاف المواهب وقياس المستوى الفني للاعبين وبالتالي فرصة للمدربين وللاعبين لعمل خطط لتطوير مستوياتهم، وبطولات الخليج كانت البدايات لظهور عدد من اللاعبين المجيدين في الخليج الذين شاركوا في البطولات العربية والقارية والدولية، وخلال السنوات الماضية برز عدد من أبطال الخليج في كافة البطولات الذين كانت انطلاقتهم من بطولات الخليج.
بعدها رحب خالد بن علي العادي رئيس الاتحاد العماني للتنس بضيوف السلطنة من الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي ومن اللجنة التنظيمية وأعضائها، متمنيا لهم طيب الإقامة في السلطنة.
وأشاد محمد المري ممثل الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي بجهود السلطنة في استضافة البطولة ودورها الرائد في تعزيز أواصر الإخاء بين المنتخبات الخليجية، وتوفير كافة الإمكانيات لإقامة البطولة بتهيئة كافة الظروف المناسبة من أجل إيجاد بيئة تنافسية شريفة بين أبناء الخليج الواحد.
كما أشاد بالتطور الذي شهدته ملاعب التنس في السلطنة وقال: ملاعب التنس في مجمع السلطان قابوس شهدت تحديثات كبيرة واكبت كافة المواصفات الفنية دولية، وسجلت توسعا كبيرا في عدد الملاعب التي أصبحت قادرة لاستضافة أكبر البطولات العالمية، وهنأ السلطنة من وزارة الشؤون الرياضية والاتحاد العماني للتنس على هذا التطوير والتوسع الذي شهدته ملاعب التنس، كما أشاد بكافة الجهود التي يبذلها الاتحاد العماني في مجال تطوير قدرات حكام السلطنة والمدربين وتأهيل اللاعبين، وتطوير قدراتهم.
بعدها تم استعراض جدول أعمال الاجتماع ومناقشة عدد من المواضيع مناقشة برنامج البطولات الفترة القادمة وتفعيل دور اللجان الفنية بدول مجلس التعاون ومناقشة التقرير الإداري والمالي واعتماده، وغيرها من المواضيع.
وخرج الاجتماع بجملة من القرارات منها إقرار استضافة قطر لبطولة منتخبات العموم وبطولة الناشئين تحت 14 سنة في مارس 2019، وأقر الاجتماع استضافة البحرين لبطولة تحت 14 و18 سنة في أبريل القادم، وتكليف ممثل السلطنة خالد بن علي العادي رئيس الاتحاد العماني للتنس عضو اللجنة التنظيمية بإنشاء موقع إلكتروني للجنة التنظيمية، وتكليف ممثل الاتحاد القطري خالد زينل بتصميم شعار جديد للجنة التنظيمية بشكل يتواكب مع المستجدات، وأقر الاجتماع استحداث بطولات تنس الشواطئ وتنس بادل تنس في الدول الأعضاء تمهيدا لإقامة بطولات خليجية في هاتين اللعبتين، كما تم اعتماد التقارير الإدارية والفنية للجنة التنظيمية لعام 2018.

البطولات تسير بشكل جيد

وقال الحكم الوطني عبدالرزاق سعد مساعد الحكم العام للبطولة: الحمد لله البطولة تسير بشكل جيد وحسب المخطط لها ولا توجد أي احتجاجات على التحكيم، مضيفا أن لجنة التحكيم التي يديرها الحكم العام الكويتية أسيل شاهين تضم كذلك 12 حكما من السلطنة ومن الحكام المرافقين لمنتخبات الخليجية المشاركة، وسينضم في المباريات القادمة عدد من حكام ومراقبي الخطوط من السلطنة، وذلك بهدف ضمان تحكيم شفاف وخال من أي خطأ محتمل، وبالتالي البت في اتخاذ القرار السليم.
وأضاف بأن البطولة تقام منافساتها بنظام المواجهات بين المنتخبات في مسابقتي الفردي والزوج حيث تقام مباراتان في الفردي بين المنتخبين وأخرى في الزوجي والفائز بنتيجة 2/‏‏صفر أو 2/‏‏1 يحسب كفائز في المباراة، موضحا أن البطولة شهدت مستويات فنية متفاوتة وستفرز عددا من المواهب الواعدة التي ينتظر أن تكون عماد اللعبة في منطقة الخليج.