مشروعات الصناعات السمكية تعتمد على تطبيقات التكنولوجيا الحديثة

أوضح تقرير صادر عن وزارة الزراعة والثروة السمكية أن فرص الاستثمار في قطاع الثروة السمكية تعد واعدة مما يسمح بإقامة مشروعات التصنيع الغذائي التي تعتمد على تطبيقات التكنولوجيا الحديثة وتوفر فرص العمل.
وأضاف التقرير: إن التصنيع السمكي يلعب دورا مهما في تحقيق الأمن الغذائي ووجود منتجات محلية تغطي حاجة السوق المحلي وخلال السنوات القليلة الماضية تمت إقامة العديد من المشروعات المنتجة بمختلف محافظات السلطنة مثل تجهيز وتعبئة الأسماك والثروات البحرية المختلفة وتعبئة الثروات البحرية من الروبيان والحبار ومصانع تجهيز وتعبئة منتجات القيمة المضافة وقد ساهمت تلك المصانع في رفد السوق المحلي بمنتجات ذات جودة غذائية عالية، كما وفرت فرص عمل للأيدي العاملة الوطنية وتوظيف تطبيقات التكنولوجيا فائقة التطور والصديقة للبيئة.
وتتنوع مشروعات الصناعات السمكية القائمة في مختلف محافظات السلطنة إلا أن القاسم المشترك بينها هو تكامل تلك الصناعات واعتمادها على الموارد السمكية الكبيرة والمتنوعة وعلى سبيل المثال نجد صناعة تعليب الأسماك تتكامل مع صناعة وتجهيز شرائح الأسماك وصناعات منتجات القيمة المضافة مع المنتجات السمكية التقليدية التي تشتهر بها السلطنة وبصفة عامة نجد العديد من الصناعات السمكية في السلطنة حيث هناك مشروعات تجهيز وتعليب الأسماك بمختلف أنواعها ومشروعات تعبئة وتعليب شرائح الأسماك وتعليب شرائح أسماك التونة ومشروعات إنتاج منتجات القيمة المضافة ومشروعات تعليب بعض المنتجات البحرية كالروبيان والحبار ومشروعات إنتاج مسحوق وزيوت الأسماك وغيرها من المشروعات السمكية المنتجة اقتصاديا.
وتعتمد مشروعات الصناعات السمكية القائمة في السلطنة على تطبيقات التكنولوجيا الحديثة ويتضح ذلك من معدات وأدوات التصنيع والتقطيع والتغليف والتعبئة حيث تساهم تلك التطبيقات في اختصار الجهد والوقت وزيادة الإنتاج مع المحافظة على متطلبات الجودة، كما تساهم مشروعات التصنيع السمكي في توظيف الأيدي العاملة الوطنية وإكسابها المهارات والخبرات اللازمة للعمل مما ينعكس إيجابيا في تطوير قطاع الثروة السمكية في السلطنة بصفة خاصة وبالتالي دعم الاقتصاد الوطني بصورة عامة.