وزارة البيئة تنظم لقاء توعوي حول الابتزاز الإلكتروني

مسقط- ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨- نظمت وزارة البيئة والشؤون المناخية ممثلة بقسم أمن المعلومات الإلكترونية لقاءً توعويًا حول الابتزاز الإلكتروني بالتعاون مع شرطة عمان السلطانية والإدعاء العام ودائرة أمن المعلومات بوزارة التربية والتعليم وذلك تحت رعاية سعادة نجيب بن علي الرواس وكيل الوزارة في مبنى ديوان عام الوزارة بالخوير اليوم.ويأتي هذا اللقاء بهدف تبادل الخبرات والمعلومات بين المشاركين وتقديم معلومات وتفاصيل حول ظاهرة الابتزاز الإلكتروني وأسبابها وسبل الوقاية من الوقوع تحت شباك المبتزين في مواقع وبرامج التواصل الاجتماعي وغيرها، كما يهدف هذا اللقاء إلى توعية موظفي الوزارة من هذه الظاهرة حماية لهم ولأسرهم.

بدأ اللقاء بكلمة افتتاحية للوزارة قدمها الفاضل عبدالله الصبحي ، أكد خلالها أن ظاهرة الابتزاز الالكتروني أصبحت ظاهرة سلبية تنعكس على الفرد والمجتمع، وهو الأمر الذي يستدعي مواجهته بمزيد من حملات التوعية ، وكذلك التوجيهات القانونية لتفادي تفاقم هذه الظاهرة، والتي فرضتها وافرزتها الطفرة التكنلوجية من جهة وغياب الوازع الأخلاقي والانساني لدى مرتكبي هذه الجرائم من جهة أخرى.

تلاها محاضرة تقنية قدمها المهندس طلال بن سعيد العاصمي مدير دائرة أمن المعلومات الإلكترونية بوزارة التربية والتعليم، تطرق خلالها على أمثل للابتزاز الالكتروني ودور وزارة التربية والتعليم في توعية الطلاب عبر الزيارات التي يقوم بها المختصون للمدارس وإقامة ندوات لهم حول هذا الجانب، وأكد من خلاله محاضرته أن الدور الأول يكون على عاتق أولياء الأمور في توعية أبناءهم ومراقبتهم بطريقة صحيحة حتى لا يقعوا ضحية للابتزاز الإلكتروني

كما قدم الرائد غسان بن بدر الزدجالي من الإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية بشرطة عمان السلطانية محاضرة حول الابتزاز الإلكتروني ودور شرطة عمان السلطانية التكاملي مع الجهات الأخرى في بث التوعية لجميع المواطنين، كما أشار في حديثه إلى بعض الأمثلة على الابتزاز الإلكتروني وتعامل شركة عمان السلطانية ممثلة بالإدارة العامة للتحريات وكيفية التعامل مع البلاغات التي تتلقاها الإدارة، ونوه على ضرورة توعية أفراد الأسرة حتى لا يقعوا ضحية للمبتزين.

ثم قدم الدكتور سعيد بن محمد المقبالي رئيس ادعاء عام محاضرة حول الابتزاز الإلكتروتي من الناحية التشريعية والقانونية وكيفية التعامل مع المبتزين وتلقي البلاغات، وبين المقبالي الموا القانونية التي تجرم ارتكاب مثل هذه الأفعال وكيف أن القانون العماني فصل هذه الجريمة ممثلة في قانون تقنية المعلومات .

وفي الختام قدمت المحاضرون من الجهات المشاركة جلسة نقاشية للرد على استفسارات واسألة الحضور. يذكر أن هذا اللقاء التوعوي يأتي ضمن اللقاءات والندوات التي تعقدها الوزارة بهدف تمكين وتأهيل موظفي الوزارة في جميع الجوانب المختلفة.