الصحافــة الأوروبيــة في أســـــبوع

بروكسل – «عمان» – شربل سلامة:

طالعتنا الصحف الأوروبية الصادرة خلال الأسبوع الماضي بعدة تغطيات وموضوعات متنوعة كان من أبرزها:
■ التفاهم الأوروبي الإيطالي حول مقدار العجز في الميزانية الإيطالية.
■ إقرار حكومة إيطاليا بضرورة تخفيض نسبة العجز في ميزانيتها العامة.
■ التدابير الأوروبية الخاصة بمنع إنتاج أصناف البلاستيك أحادية الاستخدام والاستهلاك، أي التي تُرمى بعد استخدامها لمرة واحدة.
■ الضغط على وسائل الإعلام في اليونان.
■ الأزمة الحكومية المستجدَّة في بلجيكا.
■المظاهرات في المجر.
■ أثر وسائل التواصل الاجتماعي على السياسة بالإجمال.
■ التنبيه من مخاطر استمرار التغيُّر المناخي وأهمية التعاضد الدولي العام من أجل الحفاظ على مناخ جيد على الأرض. قرار دولة كوسوفو بإنشاء جيش خاص بها لحماية حدودها.

اليونانية : خوف على الحريات في اليونان

ليل الإثنين الماضي، في ضاحية “فالير” قرب العاصمة اليونانية أثينا، قرابة الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل، انفجرت قنبلة في مبنى تلفزيون سكاي اليوناني، وتناثر زجاج مبنى الصرح الإعلامي، لكن الانفجار لم يوقع ضحايا، لأن الشبكة التلفزيونية تلقت إنذاراً بوجود قنبلة قبل وقوع الانفجار. البعض اتهم اليسار المتطرف بهذا العمل الإرهابي، والبعض الآخر وجَّه اللوم لأعضاء في حزب سيريزا الحاكم، بحجة أنَّ حزبهم الحاكم يقاطع هذه المحطة. يومية “توفيما” اليونانية تناولت هذا الموضوع وطلبت من حكومة بلادها أن تحمي الوسائل الإعلامية كي تتوقف الاعتداءات على المؤسسات الإعلامية والصحفية. اليومية تعتبر الصحافة واجبا لا مقرا أو وسيلة للتمايز عن أفراد المجتمع. إن الصحافة مكوّن تأسيسي وضروري ومهم جدا للديموقراطية. كما أن النقد اللاذع، حتى و لو كان قاسيا، هو مهم جدا متى كان محقا وهو يُعلَن ويُكتَب علنا بكل حرية. بينما الإرهاب، فهو يعمل في الخفاء ويتستَّر بالظل ويؤذي بإجرامه، في حين تزدهر الديموقراطيات وحرية التعبير والحرية الصحفية تحت الضوء والمجهر. الإرهاب يقفل عنفه على نفسه، والديمقراطية تفتح أبوابها للنقاشات وتبادل الأفكار مهما بلغت درجات الاختلاف. إن أعجبنا ذلك أم لا، تبقى الصحافة عمودا من أعمدة هيكل حرية التعبير. من المهم جدا أن يتذكَّر الناس ذلك على الدوام وليس فقط عند حصول اعتداء على مؤسسة صحفية.