السلوفينية : عدوى المظاهرات تنتقل إلى المجر

عدوى المظاهرات انتقلت إلى المجر، حيث يتظاهر الآلاف منذ أسبوع احتجاجاً على قانون جديد خاص بالعمل وضد سياسة الحكومة المجرية المحافظة. أحزاب المعارضة والنقابات الكبرى في المجر توحدت خلف هذه المطالب فبدا المشهد السياسي المجري مقلقاً. كثافة المظاهرات قد تخفت في الأيام المقبلة بسبب فترة الأعياد في نهاية العام. لكن المراقبين يحذرون من مخاطر استمرار الموجات الاحتجاجية في الأيام المقبلة. جريدة “فيتشر” السلوفينية تعتبر أن المعارضة المجرية لم تصل بعد إلى المرحلة التي تستطيع من خلالها قلب المعايير السياسية في البلاد. لكن هذا الحراك الشعبي لن يتمكَّن في وقت قريب من تحقيق مطالبه. إنَّ الرئيس فيكتور أوربان ليس ضعيفاً، بل هو يحظى بدعم شعبي كبير. لقد اقتنع قسم كبير جداً من المجريين أن رئيس حكومتهم فيكتور أوربان هو المدافع الأول عن الدولة و الشعب. إنه زعيم منحه شعبه الثقة، و هي قد تجلَّت في الانتخابات. لكن، المعارضة كذلك بدأت تعطي انطباعاً بصوابية عملها السياسي وذلك للمرة الأولى بعد مرحلة من الانسحاب السياسي العام. إذاً يمكن للمعارضة المجرية أن تستنتج أن التغيير الحكومي في المجر بات أمراً ممكناً. لكن متى؟ فلأجل حصول هذا التغيير يلزم وقت طويل جداً من دون أدنى شك.