بروكسل تتفاهم مع روما

اعتبرت يومية “دوتشلاندفانك” الألمانية أنَّ الاتحاد الأوروبي اتَّبع سياسة ذكية عندما أعلن أنَّه لا يريد التخاصم مع إيطاليا بسبب السياسة المالية التي تتبعها الحكومة الإيطالية اليمينية المتطرفة. كما أنَّ إيطاليا بدت متجاوبة ولم تعد راغبة بإطالة حالة التوتر التي تشوب علاقتها بالمفوضية الأوروبية بسبب العجز الفائض في ميزانيتها العامة. بنتيجة هذه الأحوال، تراجعت المفوضية الأوروبية عن مواقفها المُطَالِبَة بفرض عقوبات على إيطاليا، وتراجعت إيطاليا فخفضت قليلا من العجز في ميزانيتها. الآن رفَع الاتحاد الأوروبي بطاقة صفراء بوجه إيطاليا وهو يدرك أنَّ بطاقة حمراء قد تجعلها تخرج من إطار الوحدة. لو لم تتساهل بروكسل مع روما، لاستمرَّت الحكومة الإيطالية المتطرفة بمعاكسة المفوضية الأوروبية جاعلة نفسها في موقف الضحية كي تستنهض العطف الشعبي. حسنا فعلت المفوضية الأوروبية لأن العناد، لا ينفع أمام حكومة متطرفة ومستعدة لكل الاحتمالات. الآن على الأوروبيين أن ينتظروا نتائج الانتخابات الأوروبية، وعلى الإيطاليين أن ينتظروا سنة كاملة، كي يعرفوا مقدار دقة حساباتهم التي كادت أن تضع بلادهم خارج إطار الوحدة الأوروبية.