سعيد الحجري: اختيار السلطنة وجهة رياضيــة عـالمية مفـخرة لنـا جـميعا

ماراثون عمان الصحراوي ضمن أفضل الأحداث الرياضية على مستوى العالم –

متابعة – خليفة الحجري –

اختارت القناة العالمية (ICARU) المتخصصة في السباقات الرياضية في الأماكن المفتوحة (outdoor) سباق ماراثون عمان الصحراوي ضمن أفضل الأحداث الرياضية على مستوى العالم لعام 2018، وجاء ذلك في تقرير بثته القناة الرياضية في موقعها الرسمي وخصصت له أكثر من 11 دقيقة للحديث عن نجاح النسخة السادسة من هذا السباق الذي أقيم على أرض السلطنة وبالتحديد على كثبان رمال بدية بمحافظة شمال الشرقية خلال الفترة من السادس عشر وحتى الثالث والعشرين من نوفمبر الماضي وجاء متزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد.
هذا الحدث الدولي الذي يعد من الأحداث المهمة التي وضعت السلطنة في خارطة السباقات الدولية وخاصة في السباقات الصحراوية لما تتميز به السلطنة من مقومات جمالية تساهم في إقامة مثل هذه السباقات العالمية التي حظيت باهتمام إعلامي كبير مع ختام النسخة السادسة من هذا السباق الذي يقام بالسلطنة سنويا.
وقال سعيد بن محمد الحجري مشرف عام سباق ماراثون عمان الصحراوي: إن اختيار السلطنة كوجهة رياضية محببة من قبل أبطال العالم في سباقات الماراثون يعد مفخرة لنا جميعا ومن خلال النسخة الماضية التي حققت إشادات دولية تمكنا من استقطاب أكثر من ١٢٢ متسابقا ومتسابقة من عشرين دولة حول العالم ولمسافة 165 كيلومترا، ويعد هذا السباق الوحيد من دول الشرق الأوسط الذي اختارته القناة الرياضية الدولية.
وأضاف الحجري: استطاع ماراثون عمان الصحراوي أن يفرض نفسه كأحد الماراثونات الصحراوية المهمة على مستوى العالم وأن يحقق نجاحا باهرا وذلك بشهادة الخبراء والمشاركين العالميين سواء من خلال التنظيم أو من خلال اختيار المسارات أو من خلال الطبيعة الصحراوية التي تخللتها مراحل الماراثون وتوج هذا النجاح بالاعتراف والاعتماد الرسمي من قبل الجمعية العالمية لسباقات المرتفعات ITRA كسباق مصنف ومؤهل لسباقات UTMB مع 4 نقاط. إن هذا النجاح أعطى المنظمين دافعا لبذل مزيد من الجهد والعطاء في سبيل إنجاح الحدث، بالطريقة التي تضع السلطنة من ضمن الجهات المفضلة لدى المتسابقين وامتدادا للأحداث والفعاليات السياحية ذات الصبغة الدولية والتي بلا شك قد لاقت صدى واسعا على كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية.
وأشار الحجري إلى أن الحدث الرياضي يشكل عامل جذب للفرق الدولية للمشاركة فيها، إيمانا بأهمية وضع السلطنة على الخريطة العالمية كإحدى الدول المهمة في تنظيم فعاليات المغامرات وذلك ترجمة للتوجيهات الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- أعزه الله- ببذل كل الجهود لرسم الخارطة الرياضية للسلطنة ووضعها في مصاف دول العالم التي يشار إليها بالبنان في هذا المجال وتشجيعا للشباب العماني في القيام بواجبهم تجاه هذا الوطن المعطاء.
وثمن سعيد الحجري الدعم المستمر من قبل وزارة الشؤون الرياضية ووزارة السياحة وكذلك برنامج تنفيذ إضافة إلى مشاركة عدد من الجهات الداعمة ومن أبرزها الخدمات الطبية بقوات السلطان المسلحة والاتحاد العماني لألعاب القوى ونادي بدية وعمان للإبحار والقطاع الخاص في إنجاح مثل هذه الأحداث الرياضية والتي تعمل بدورها على تقديم كل إمكانياتها لإخراجه بالصورة المثالية وهذا بدوره يضع السلطنة ضمن خارطة الدول المنظمة لمثل هذه المسابقات حيث إن هناك العديد من المسابقات التي تقام في مختلف دول العالم.
وأكد قائلا: يعد ماراثون عمان الصحراوي حدثا فريدا من نوعه في منطقة الخليج وذلك بفضل تنوع التضاريس المختلفة في السلطنة وتعد رمال الشرقية هي أحد تلك التضاريس الجميلة والتي تخدم وبشكل كبير إقامة الأنشطة الرياضية على تلك الكثبان الرملية ونتمنى كل التوفيق للمنظمين لهذا الحدث وأن نشاهد أعدادا كبيرة من المشاركين في السباقات القادمة ونتمنى كذلك بتواجد الشباب العماني في هذه المسابقات.
وعن خطط التطوير المستقبلية قال الحجري: نسعى في ختام هذا السباق على تقييم كافة مسارات السباق ومدى تحقق الهدف المرسوم ونسعى في كل نسخة جديدة على تطوير هذه المسابقة الدولية ويتم الاستعانة بخبرات محلية وخارجية والأخذ بآراء ومقترحات أبطال الماراثون ونستعد حاليا لوضع تصورات النسخة القادمة التي نطح أن تكون بثوب جديد يسهم في ترسيخ النجاحات السابقة ويعمل على تسويق السلطنة بصورة أوسع في رياضات الماراثون ولذلك تعتبر هذه الإشادة الدولية مفتاح النجاح لهذا الحدث الذي نتمنى استمراره ونتطلع لمزيد من الدعم من الجهات الراعية والداعمة والمشجعة من الوزارات الحكومية أو شركات القطاع الخاص إضافة إلى المؤسسات الإعلامية التي لها دور بارز في إظهار الفعاليات المتنوعة والمصاحبة ومن بينها جريدة «$» التي نجحت في تغطية مختلف مراحل السباق لحظة بلحظة.