ارتفاع طفيف للنفط عالميا مع اقتراب تطبيق خطة أوبك

روسيا: المنتجون سيواصلون مراقبة الأسعار –

عواصم – وكالات: قفزت أسعار النفط عالميا أمس بعدما كانت قد هوت خمسة بالمائة في الجلسة السابقة، وذلك بفعل إشارات على أن خفض إنتاج أوبك الذي سيبدأ في الشهر المقبل سيكون أكبر من المتوقع. وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 27 سنتا، أو ما يعادل 0.5 بالمئة، إلى 54.62 دولار للبرميل، بعدما كان قد هبط 2.89 دولار في الجلسة السابقة. وتخطط منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لنشر جدول يفصل حصص خفض إنتاج أعضائها وحلفائها في مسعى لرفع أسعار الخام، وفقا لما ذكره الأمين العام للمنظمة محمد باركيندو في خطاب اطلعت عليه رويترز أمس الأول.
وقال باركيندو إنه بغية تحقيق هدف خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا، فإن الخفض الفعلي للدول الأعضاء سيبلغ 3.02 بالمائة. ويتجاوز ذلك النسبة التي نوقشت بادئ الأمر عند 2.5 بالمائة مع سعي أوبك لاستيعاب الدول المعفاة من الخفض: إيران وليبيا وفنزويلا.
ونقلت وكالة الإعلام الروسية أمس عن وزير الطاقة ألكسندر نوفاك قوله إن بلاده ملتزمة بخطط لخفض إنتاجها النفطي بمقدار 228 ألف برميل يوميا، بما يتماشى مع اتفاق دولي.
وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس إن جميع منتجي النفط الذين وافقوا على اتفاق لخفض الإنتاج سيواصلون مراقبة الأسعار، مشيرا إلى أنه لا يعتقد أن اجتماعا طارئا بين أوبك ومنتجين من خارجها ضروري.
وبلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر فبراير القادم 54.63 دولار أمريكي. وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد انخفاضا أمس بلغ دولارا أمريكيا واحدا وسنتين عن أمس الأول.