شهيد و46 جريحا بنيران الاحتلال الإسرائيلي شرق غزة

مسيرات العودة مستمرة بجمعة «الوفاء لأبطال المقاومة» –

غزة – عمان – (د ب أ):-

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة امس مقتل فتى برصاص إسرائيلي في شرق مدينة غزة، وجرح 46 فلسطينيا بينهم صحفيان وأربعة مسعفين.
وقال الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة لفرانس برس «استشهد محمد معين خليل الجحجوح (16 عاما) برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي إثر إصابته بالرقبة شرق مدينة غزة» التي يتحدر منها.
وبدأت، امس، مواجهات بين مئات الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي على أطراف شرق قطاع غزة، ضمن احتجاجات مسيرات العودة الشعبية المستمرة للشهر التاسع على التوالي.
وأعلن مسعفون عن عدد من الإصابات بالرصاص الحي والمطاطي والاختناق، بينهم صحفي بالرصاص الحي جراء قمع الجيش الإسرائيلي متظاهرين اقتربوا من السياج الحدودي شرق قطاع غزة.
وبدأ فلسطينيون، بعد صلاة عصر امس، بالتوافد إلى خيام العودة المقامة على أطراف شرق قطاع غزة قرب السياج الحدودي مع إسرائيل.
ودعت الهيئة العليا لمسيرات العودة في غزة إلى أوسع مشاركة شعبية في احتجاجات أمس تحت شعار (الوفاء لأبطال المقاومة).
وشهدت الاحتجاجات تراجعا في حدتها في الشهرين الماضيين بفضل وساطة تقوم بها مصر وقطر والأمم المتحدة تضمنت خطوات لتحسين الوضع الإنساني في القطاع.
وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة على جمعة امس «الوفاء لأبطال المقاومة»، تأكيدًا لـ «التفافنا حول شعبنا بالضفة الغربية المحتلة وهم ينتفضون ويقاومون ويتصدون لجرائم الاحتلال الإسرائيلي».
وأكدت في بيان وصل «عُمان» نسخة منه، استمرار «الملحمة البطولية التي يخوضها شعبنا بمخيمات العودة شرق القطاع، على بعد أمتار قصيرة من أراضينا المحتلة الأخرى». وأوضحت الهيئة أن مسيرات العودة «تستمد عزيمتها واستمراريتها من جذوة المقاومة المتقدة والمتصاعدة، ومن تضحيات أبطال العمليات البطولية في الضفة».
ورأت أن المقاومين في الضفة المحتلة تمكنوا من «رد الصاع صاعين للاحتلال المجرم، ووجهوا لطمة قاسية له»، مؤكدين أن «طريق المقاومة والكفاح هو الطريق المجرب لانتزاع الحقوق». وطالبت الهيئة الجماهير الفلسطينية بـ «تصعيد كل أشكال المقاومة ضد الاحتلال، والتصدي للهجمة الصهيونية المتواصلة على الضفة، وتحويل أماكن وجود الاحتلال والمستوطنين، إلى ساحات اشتباك مفتوحة، كي يبقى في حالة استنزاف دائم».