سلسلة استقالات في إدارة ترامب

واشنطن – (أ ف ب) – أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس أمس الأول استقالته لينضم بذلك الى لائحة طويلة من أعضاء الحكومة أو المقربين من الرئيس الأمريكي الذين يغادرون مناصبهم منذ تولي دونالد ترامب مهامه في يناير 2017.

جيم ماتيس

أعلن ماتيس استقالته أمس الأول وكتب في رسالته “يجب معاملة الحلفاء باحترام” فيما تدهورت علاقات ترامب مع العديد من رؤساء الدول والحكومات.
وبعد اعلان ترامب الأربعاء المفاجىء عن سحب القوات الأمريكية من سوريا قريبا كان ماتيس في وضع غير مريح، لأنه كان عبر قبل عامين عن معارضته الشديدة لمثل هذه الخطوة.
وكتب ترامب على تويتر أن ماتيس سيغادر منصبه في نهاية فبراير قائلا “انا أشكر بحرارة جيم على خدماته”.

  • ريان زينك، وزير الداخلية أعلن ترامب في 15 ديسمبر أن ريان زينك وزير الداخلية سيغادر مهامه.
    وكان زينك العسكري السابق، واجه انتقادات شديدة بسبب نفقاته العالية واحتمال وجود تضارب مصالح. وقال الرئيس الأمريكي ان زينك “سيغادر الإدارة في نهاية السنة بعد فترة من نحو سنتين”. جون كيلي الأمين العام للبيت الأبيض

اعلن ترامب في 8 ديسمبر أمام الصحفيين أن “جون كيلي سيغادر في نهاية السنة” في إشارة الى أقرب مستشاريه الذي انضم الى البيت الأبيض في 31 يوليو 2017.
ورغم أن الرئيس الأمريكي أكد أنه يثمن خدماته، لكن الخلاف كان واضحا بين الرجلين منذ عدة أسابيع. وعين الأسبوع الماضي المحافظ المتشدد ميك مولفاني في منصب كبير موظفي البيت الأبيض بالوكالة.

  • جيف سيشنز، وزير العدل استقال جيف سيشنز “بطلب من ترامب” في نوفمبر بعد أن كان هدفا لانتقادات رئاسية منذ ان قرر في مارس 2017 النأي بنفسه عن أي تحقيق يطال روسيا بسبب لقاءاته مع السفير الروسي في أوج الحملة الرئاسية.
    سيشنز السناتور السابق والمحافظ المتشدد عن ألاباما الولاية التي لا تزال تحت وطأة تاريخ الفصل العنصري، طبق سياسة الرئيس المناهضة للهجرة وخصوصا فصل عائلات المهاجرين غير القانونيين. نيكي هايلي، السفيرة لدى الامم المتحدة

أعلنت نيكي هايلي في مطلع اكتوبر قرارها الاستقالة من منصبها كسفيرة لدى الامم المتحدة في نهاية السنة. ولم يتم اعطاء اي تفسير واضح لهذا الاعلان المفاجىء لرحيل هايلي المتحدرة من عائلة مهاجرين هنود والتي أصبحت من الشخصيات البارزة في الحكومة. وفي سن 46 عاما، وعدت هذه الحاكمة السابقة لولاية كارولاينا الجنوبية بالقيام بحملة من أجل اعادة انتخاب الرئيس ترامب في عام 2020. وأعلن ترامب في 7 ديسمبر انه سيعين مكانها الناطقة باسم الخارجية هيذر نويرت.

سكوت برويت وزير البيئة

وافق الرئيس الامريكي على استقالة سكوت برويت في 5 يوليو. ارتبط اسم برويت رئيس وكالة حماية البيئة بسلسلة فضائح حول استخدامه الاموال العامة. في 16 نوفمبر ألمح الرئيس الى أنه سيعين رسميا في هذا المنصب وزير البيئة بالوكالة اندرو ويلر.
ريكس تيلرسون وزير الخارجية

أقيل المدير السابق لشركة اكسون موبيل من منصب وزير الخارجية في 13 مارس بعد أشهر من التوتر والإذلال من قبل ترامب حول الاستراتيجية الدبلوماسية الأمريكية سواء كان بشأن ايران او كوريا الشمالية. وعين مكانه المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي آي ايه) مايك بومبيو.

  • غاري كوهن، المستشار الاقتصادي الرئيس السابق لبنك الاستثمار غولدمان ساكس غادر منصبه كأبرز مستشار اقتصادي للرئيس في 6 مارس احتجاجا على قرار الرئيس فرض رسوم جمركية جديدة على واردات الصلب والألمنيوم بعد سلسلة خلافات بينه وبين الرئيس.

ستيف بانون الخبير الاستراتيجي

لعب “الرئيس بانون” كما كان يطلق على مستشار الظل الذي كان يحظى بنفوذ واسع، دورا حاسما في الحملة الانتخابية الرئاسية التي فاز فيها ترامب حين أضفى طابعا شعبويا على حملة الملياردير.
لكن تعامله مع مسؤولين آخرين في البيت الابيض لم يكن سهلا وحصلت عدة خلافات داخلية. وأكد حتى بعد اقالته انه سيواصل دعم ترامب. استقال في 18 اغسطس 2017.

مايكل فلين واتش
مستشار الأمن القومي

لم يصمد مايكل فلين سوى 22 يوما كمستشار للأمن القومي. هذا الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية الأمريكية الذي يحظى باحترام كبير لدى ترامب، دفع ثمن قضية التدخل الروسي في 13 فبراير 2017. وحل مكانه اتش ار ماكماستر الجنرال الرفيع المستوى الذي غادر بدوره مهامه بعد عدة اشهر أمضاها في موقع ضعيف جدا. وحل مكانه المحافظ جون بولتون.