.. والتعرّيف بلائحة تنظيم الآبار والأفلاج بأدم

أدم- ناصر الخصيبي –

نفذت بلدية أدم حملة توعوية للتعريف بلائحة تنظيم الآبار والأفلاج تحت شعار نعمة بادة والتي انطلقت مع مطلع الشهر الجاري وذلك سعيا منها إلى تعزيز الشراكة المجتمعية الرائدة بينها وبين الأهالي بالولاية وانطلاقا من رؤية وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه والسعي لتعزيز الوعي بالخدمات البلدية والمائية المقدمة للمستفيد.
فقد قام قسم التوعية والإعلام بالتعاون مع قسم موارد المياه خلال هذه الحملة بعمل محاضرات توعوية وزيارات ميدانية لعدد من المواقع المائية بالتعاون مع مدارس الولاية بالإضافة إلى تثبيت لوحات توعوية على جوانب الطرق بالولاية ولقاءات توعوية لمرتادي المحلات التجارية ومحطات الوقود وأصحاب المزارع للتعريف بلائحة تنظيم الآبار والأفلاج وأهمية تطبيقها ضمن حملة التوعية بلائحة تنظيم الآبار والأفلاج.  
كما نظمت المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة الداخلية بالتنسيق مع بلدية أدم حلقة عمل توعوية بحضور عدد من المختصين بالمديرية ووكلاء الأفلاج بالولاية وطلبة مدرسة أدم للبنين وذلك بقاعة التوعية والاجتماعات ببلدية أدم والتي تضمنت على التوعية بلائحة تنظيم الآبار والأفلاج والتي حملت شعار نعمة بادة وقد تضمن البرنامج ورقتين عمل الأولى قدمها المهندس علي بن محمد القصابي رئيس قسم الرقابة والدراسات بدائرة شؤون موارد المياه حول نعمة بادة وتناولت التعريف بالحملة والمواد وقانون حماية الثروة المائية ولائحة تنظيم الآبار والأفلاج مشيرا القصابي إلى أن حملة نعمة بادة هي حملة توعوية تقوم بها الوزارة خلال الشهر الجاري على مستوى جميع المحافظات وتهدف هذه الحملة إلى تعريف المجتمع بلائحة تنظيم الآبار والأفلاج من حيث التوعية بأهمية الالتزام بما ورد في هذه اللائحة من مواد حفاضا على الثروة المائية لكافة شرائح المجتمع من مواطنين ومقيمين وكذلك المقاولين ووكلاء الأفلاج. وجاء في الورقة الثانية التي تحدث عنها المهندس عبدالله بن مسلم المحروقي بدائرة الزراعة بأدم حول أهمية إدخال أنظمة الري الحديثة وأهمية ترشيد المياه واستعرض مشكلة نقص المياه وأسبابها البشرية والبيئية بعدها تم الرد على أسئلة واستفسارات الحضور وفي ختام البرنامج قام زايد الغساني نائب مدير البلدية بتكريم مقدمي أوراق العمل والمشاركين في فعاليات هذا البرنامج من مدرسة أدم للبنين.