النفط يسجل أدنى مستوى في عدة شهور مع استمرار تدني المعنويات

روسيا: المنتجون سيراقبون الأسعار –

عواصم (رويترز) – هبطت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها منذ الربع الثالث من عام 2017 أمس الجمعة واتجهت إلى تسجيل خسائر بأكثر من عشرة بالمائة في أسبوع، حيث أبقت تخمة المعروض عالميا المستثمرين في حالة عزوف قبيل إجازة طويلة.
وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت 77 سنتا دون 53.58 دولار للبرميل، مسجلا أدنى مستوى منذ سبتمبر 2017، قبل أن يرتفع ليجري تداوله عند نحو 53.75 دولار للبرميل، بانخفاض نسبته 10.8 بالمائة هذا الأسبوع.
وهبط الخام الأمريكي الخفيف 20 سنتا إلى 45.68 دولار للبرميل. ويتجه الخام إلى التراجع 10.8 بالمائة هذا الأسبوع.
وقاد الهبوط استمرار تخمة المعروض، حيث برزت الولايات المتحدة كأكبر منتج للخام بفضل ما تحقق من نجاح في قطاع النفط الصخري.
وتضخ الولايات المتحدة حاليا 11.6 مليون برميل يوميا من الخام، وهو ما يجعلها في مركز الصدارة بين المنتجين قبل روسيا والمملكة العربية السعودية.
لكن كبار المنتجين في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اتفقوا على خفض الإنتاج سعيا لرفع الأسعار.
وفي مسعى لإظهار الالتزام بخفض المعروض، تخطط أوبك لنشر جدول يفصل حصص خفض إنتاج أعضائها وحلفائها، وفقا لما ذكره الأمين العام للمنظمة محمد باركيندو في خطاب اطلعت عليه رويترز.
وقال باركيندو إنه بغية تحقيق هدف خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا، فإن الخفض الفعلي للدول الأعضاء سيبلغ 3.02 بالمئة.
ويتجاوز ذلك النسبة التي نوقشت بادئ الأمر عند 2.5 بالمائة مع سعي أوبك لاستيعاب الدول المعفاة من الخفض: إيران وليبيا وفنزويلا. وتخطط منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لنشر جدول يفصل حصص خفض إنتاج أعضائها وحلفائها في مسعى لرفع أسعار الخام، وفقا لما ذكره الأمين العام للمنظمة محمد باركيندو في خطاب اطلعت عليه رويترز أمس الأول الخميس. وقال باركيندو إنه بغية تحقيق هدف خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا، فإن الخفض الفعلي للدول الأعضاء سيبلغ 3.02 بالمئة.
ويتجاوز ذلك النسبة التي نوقشت بادئ الأمر عند 2.5 بالمائة مع سعي أوبك لاستيعاب الدول المعفاة من الخفض: إيران وليبيا وفنزويلا.
وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس إن جميع منتجي النفط الذين وافقوا على اتفاق لخفض الإنتاج سيواصلون مراقبة الأسعار، مشيرا إلى أنه لا يعتقد أن اجتماعا طارئا بين أوبك ومنتجين من خارجها ضروري.
وأسعار النفط منخفضة بأكثر من 30 بالمائة من مستوى ذروة سجلته في أكتوبر، وذلك بفعل مخاوف من أن ينخفض الطلب على النفط بسبب تباطؤ الاقتصاد العالمي وإشارات على تخمة في المعروض من الخام. وردا على طلب للتعليق على هبوط أسعار النفط واحتمال عقد اجتماع استثنائي بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجي نفط آخرين، أبلغ نوفاك الصحفيين خلال مناسبة قائلا «أعتقد أنه يجب علينا أن نراقب، ونهاية العام ليست مؤشرا».
وقال فاتح بيرول مدير وكالة الطاقة الدولية إن إجمالي إنتاج النفط في الولايات المتحدة سيكون مساويا تقريبا لإنتاج روسيا والمملكة العربية السعودية معا بحلول 2025.
أدلى بيرول بهذه التصريحات في مقابلة مع وكالة الأناضول للأنباء التركية.