صراع مثير بين الأندية لكسب النجوم !

بدأت عدد من أندية دوري (عمانتل) عقد صفقات جديدة مع لاعبين محليين وأجانب لدعم صفوف فرقها للنصف الثاني من الموسم وتحقيق المكاسب المرجوة في المنافسات الكروية المختلفة.
وحرصت الأندية التي وصلت إلى دور الأربعة في مسابقة الكأس صور ومجيس وفنجاء ومرباط على ضم لاعبين جدد يقدمون الدعم لخطوطهم حتى تتعزز فرص كل منهم بالوصول إلى المباراة النهائية، ومن ثم الفوز بالبطولة الغالية.
حسب الأخبار المتداولة هناك صراع مثير بين الأندية على بعض الأسماء خاصة التي ستنتهي فترة قيدهم مع أنديتهم، ولا يستبعد أن تشهد فترة التسجيلات إغراءات لرحيل لاعبين من أنديتهم إلى أندية جديدة.
تمثل التسجيلات الشتوية فرصة مهمة لبعض الأندية التي لم توفق في الدور الأول، وبات عليها أن تستغل التسجيلات في إضافات جديدة تقدم الإضافة الفنية المؤثرة إيجابا في دعم طموحات الفريق.
يحرص جميع رؤساء الأندية اليوم على توفير فاتورة التسجيلات الشتوية، وفي نفس الوقت توفير الأموال المطلوبة للتسويات مع اللاعبين الذين سيتم إنهاء عقودهم ليحل محلهم بدلاء ضمن سياسة الإحلال والإبدال.
وتترقب جماهير بعض الأندية التي تعاني في الأداء والنتائج نجاح الإدارة في الاستفادة من فترة التسجيلات المقبلة بما يحقق طموحاتها، وسيكون رؤساء الأندية تحت الأنظار للوفاء بالعهد الذي قطعوه بتوفير الدعم اللازم لدعم الفريق.
وتشير المعلومات إلى أن السويق والنصر ممثلا الكرة العمانية في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي رصدا عددا من اللاعبين وقطعت المفاوضات شوطا بعيدا، وسيتم الإعلان عن الصفقات في الأيام القلية المقبلة.
وكان مجلس إدارة نادي النصر ناقش في الأيام الماضية تقرير مدرب الفريق الأول الكرواتي رادان الذي حدد فيه احتياجات الفريق في التسجيلات الشتوية التي تدعم فرص تقديم مستويات فنية ترضي الطموحات في كأس الاتحاد الآسيوي الذي سيشارك فيه الفريق من الدور التمهيدي بمواجهة هلال القدس الفلسطيني ذهابا وإيابا والفائز يتأهل لدوري المجموعات.
بالقدر نفسه وجد نادي السويق نفسه مطالبًا بالدخول في التسجيلات بقوة وكسب عناصر جديدة لدعم فريقه في الدوري وكأس الاتحاد الآسيوي بعد الظهور الباهت في النصف الأول من الموسم.