ختام مهرجان مقشن التراثي بمسابقة محالبة النوق

مقشن- مبارك الكثيري –

اختتمت مساء أمس مسابقة المحالبة في أولى ختام احد فعاليات مهرجان مقشن التراثي 2018 الذي بدأ من 18 الشهر الجاري واستمر لمدة عشرة أيام، حيث شهدت مسابقة المحالبة تنافسا قويا بين ملاك الإبل في مختلف فئاتها (نوق الحزامي والنوق العمانيات والنوق الضرائب) وتكون الناقة الفائزة في كل فئة هي التي تحصل على أكبر كمية إدرار للحليب، وتقاس بالكيلوجرام واستمرت المنافسة بين المشاركين خلال الأيام الثلاثة الماضية، حيث يأتي تصنيف كل فئة على النحو التالي وهي الأبكار هي التي ولدت مرة واحدة فقط أما الثنو فهي الناقة التي سبق لها أن انجبت مرتين أما الفئة الثالثة كبار هي الناقة التي أنجبت أكثر من 3 مرات وما فوق، وخصصت اللجنة المشرفة على مسابقة المحالبة ثلاثة أشواط لكل فئة من النوق بالإضافة لشوط التحدي الذي يجمع جميع الفئات الحزامي للتنافس في شوط واحد بأعلى كمية إدرار للحليب في فئة الحزامي لكي يضيف جوا من التنافس والحماس بين المشاركين.
وقد حصلت الناقة (مزيونة) للشيخ بخيت بن فريح بن شويقل مسن الكثيري على المركز الأول في شوط التحدي (سيارة) بإنتاج 68.410، وحصلت (الخشبة) لمسلم بن خويدم سمحان الكثيري على المركز الأول في فئة الحزامي باكير بإنتاج 55.020 كيلو جرام وحصلت (دخنة) سالم بن سهيل مسن الكثيري على المركز الأول في فئة حزامي اثنا بإنتاج 64.460 كيلو جرام وحصلت (العسرة) لذياب بن مسلم بن سعيد مسن الكثيري على المركز الأول في فئة الحزامي فطر بإنتاج 58.260 كيلو جرام، وحصلت (الحرة) لبخيت بن مسلم سعيد عمواش على المركز الأول في فئة العمانيات باكير بإنتاج 47.908 كيلو جرام وحصلت (حملة) لسعيد بن مسلم صالح عموش على المركز الأول في فئة العمانيات الاثنا بإنتاج 57.650 كيلو جرام وحصلت (الزاهية) لمسلم بن بخيت صبحت ثوعار على المركز الأول في فئة العمانيات فطر بإنتاج 56.040 كيلو جرام، وحصلت (مليحة) لفريح بن مسلم خويدم سمحان الكثيري على المركز الأول في فئة الضرائب باكير بإنتاج 47.520 كيلو جرام وحصلت (مريعة) لسعيد بن محمد بخيت المشيخي على المركز الأول في فئة الضرائب الاثنا بإنتاج 65.60 كيلو جرام وحصلت (مرفوجة) لمحمد بن احمد محمد جداد الكثيري على المركز الأول في فئة الضرائب فطر بإنتاج 69.650 كيلو جرام ، ويتضمن مهرجان مقشن التراثي العديد من الفعاليات التراثية والثقافية والرياضية بهدف الحفاظ على الموروث العماني الأصيل وإبراز المقومات السياحية وتنشيط الحركة الثقافية بالولاية، حيث يشتمل على مسابقة لمزاينة الإبل ومسابقة للرماية إضافة إلى تقديم عدد من المحاضرات الثقافية وأمسيات شعرية وفنية وإنشادية خلال فترة المهرجان.