ترامب يدافع عن سحب القوات.. بوتين يؤيد وماي: داعش لم يهزم بعد

دي ميستورا يأسف لعدم تشكيل لجنة الدستور السورية –

عواصم – وكالات: أقر موفد الأمم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا أمس امام مجلس الأمن بأنه فشل في تشكيل لجنة مكلفة صوغ دستور جديد لسوريا قبل نهاية العام. وقال دي ميستورا «كدنا ننهي العمل لتشكيل» لجنة، «ولكن ينبغي القيام بالمزيد»، لافتا الى مشاكل مع قائمة أسماء طرحتها دمشق. وأضاف «آسف بشدة لعدم انجاز العمل».
ودافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس عن قراره المفاجئ إعلان النصر على تنظيم داعش في سوريا وسحب القوات الأمريكية بالكامل منها وسط انتقادات من بعض الجمهوريين ومخاوف الحلفاء وبعض القادة العسكريين الأمريكيين.
وقال ترامب في سلسلة تغريدات نشرها على تويتر في وقت مبكر إنه يفي بتعهد قطعه أثناء حملته الانتخابية في عام 2016 بالخروج من سوريا.
وقال مسؤولون أمريكيون، تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، لرويترز إن القادة العسكريين على الأرض قلقون كذلك من عواقب الانسحاب السريع وإن القرار فاجأهم. ورحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس بقرار ترامب. وقال بوتين إنه يتفق بدرجة كبيرة مع الرأي القائل بأن تنظيم داعش قد هُزم.
واعتبرت الحكومة البريطانية أن تنظيم داعش لم يُهزم بعد في سوريا خلافا لما قاله الرئيس الاميركي دونالد ترامب، وقال الناطق باسم رئيسة الوزراء تيريزا ماي امس إن «التحالف الدولي ضد داعش أحرز تقدما كبيرا لكن لا يزال هناك كثير من العمل ويجب ألا نغفل عن التهديد الذي يشكله. حتى بدون (السيطرة على) أرض، لا يزال داعش يشكل تهديدا».