الوزراء البريطانيون منقسمون بشأن خطوات الخروج من «الأوروبي»

ماي: «الاتحاد» واضح في رفضه خروجا منظما دون اتفاق –

لندن – (رويترز): انقسم الوزراء البريطانيون بشأن الخطوات التالية للحكومة في حال رفض البرلمان الشهر المقبل اتفاقا للخروج من الاتحاد الأوروبي تفاوضت عليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع التكتل.
ومع اقتراب موعد الخروج في 29 مارس المقبل الذي لم يتبق عليه سوى أقل من مائة يوم تعمقت الخلافات في البرلمان مما يزيد احتمالات الخروج دون اتفاق ويزيد الدعوات لإجراء استفتاء جديد لكسر الجمود.
وقالت أمبر راد وزيرة العمل في وقت متأخر مساء أمس الأول: إنها تتوقع بحث إجراء استفتاء آخر إذا لم يتوصل البرلمان إلى توافق على سبيل للمضي قدما وهو ما استبعدته ماي مرارا. وقالت أندريا ليدسوم وزيرة شؤون الدولة في مجلس العموم البريطاني: إن التصويت الشعبي سيكون غير مقبول وإن الخروج «المنظم» دون اتفاق قد يكون بديلا.
وقالت ليدسوم لسكاي نيوز «الخروج المنظم دون اتفاق سيعني ببساطة أنه تم اتفاق الجانبين على ترتيبات ثنائية، على أن يكون لدينا شكل من أشكال تخفيف (وطأة الانفصال)». وأضافت: «سيكون هذا الأمر محتملا إذا ما وصلنا إلى ذلك». وسحبت ماي الاتفاق من التصويت عليه في البرلمان في وقت سابق هذا الشهر بعد أن أقرت بأنها قد تواجه هزيمة.
وتطلب ماي «ضمانات» من زعماء الاتحاد الأوروبي بشأن الترتيب الحدودي مع أيرلندا، تكون بمثابة وثيقة تأمين لتجنب مشكلات على الحدود بين إقليم أيرلندا الشمالية البريطاني وبين أيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي.
وقال المتحدث «الاتحاد الأوروبي كان واضحا جدا في أن الخروج غير وارد» دون اتفاق يشمل الترتيب الخاص بأيرلندا، وأضاف «السبيل الأفضل لتقليل مخاطر الخروج دون اتفاق هو قبول اتفاق رئيسة الوزراء». وقال متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس: إن الاتحاد الأوروبي كان واضحا في رفضه خروجا منظما من التكتل الأوروبي دون اتفاق. وجاء ذلك بعد أن قالت أندريا ليدسوم وزيرة شؤون الدولة في مجلس العموم البريطاني: إنه خيار مطروح إذا رفض البرلمان اتفاقا تفاوضت عليه رئيسة الوزراء مع بروكسل.
وأضافت ليدسوم إن بريطانيا قد تسعى لاتفاق يمثل «حدا أدنى» للخروج من الاتحاد الأوروبي إذا رفض النواب الاتفاق الذي توصلت إليه ماي. وقالت ليدسوم لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) «في حالة عدم قدرتنا على الموافقة على اتفاق الانسحاب الذي تطرحه رئيسة الوزراء … حينها ما سنحتاج القيام به هو البحث عن بدائل والخروج المنظم بدون اتفاق حيث نتعاون مع الاتحاد الأوروبي … سيكون حلا بديلا قد يجده الاتحاد الأوروبي أيضا في مصلحته». «لا يعني الاتفاق المنظم بالضرورة عدم وجود اتفاق انسحاب على الإطلاق. ما أتطلع إليه هو محاولة العثور على بديل في حالة عدم تمكننا من الموافقة على هذا الاتفاق وأنه يمكن أن يكون هناك اتفاق آخر يستند إلى نهج الحد الأدنى يتجنب حافة الهاوية»، وقال المتحدث باسم ماي كذلك: إنه ليس من الممكن إجراء استفتاء آخر على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.