مستوطنون يخطون شعارات معادية للعرب وإعطاب 40 سيارة فلسطينية في القدس

جرّفوا أراضي ببيت لحم –

رام الله (عمان) نظير فالح:-

أعطبت مجموعة من المستوطنين يطلقون على أنفسهم عصابة «تدفيع الثمن» فجر أمس، ٤٠ سيارة تعود لعائلات مقدسية، وخطوا شعارات معادية للعرب في بلدة بيت حنينا شمال مدينة القدس المحتلة .
وقال أحد المتضررين جمال الغرابلي، إن سكان البلدة تفاجأوا عند ذهابهم للعمل، بتعطيب إطارات سياراتهم، وخط شعارات معادية للعرب على أسوار المنازل،ومن هذه الشعارات وفق الغرابلي، «الموت والقتل للعرب» ورسم نجمة داود . وأوضح الغرابلي أن المستوطنين أتلفوا إطارات نحو ٤٠ سيارة، ومنعوا السكان من التوجه لأعمالهم ووظائفهم، وخسارة نحو ١٠٠ ألف شيكل(نحو 25 ألف دولار أمريكي) ثمن الإطارات.
وتواصل سكان الحي مع شرطة الاحتلال التي حضرت للمكان، وأجرت تحقيقًا بالاعتداء وفحصت آلات التصوير الخاصة بالمراقبة الخارجية للمنازل، وشاهدوا كيفية قيام المستوطنين على إعطاب إطارات السيارات .
وطالب الغرابلي شرطة الاحتلال التحقيق باعتداء المستوطنين ومحاسبتهم، والحد من هذه الظاهرة الخطيرة وتعويض السكان عن الأضرار .
ووصف الغرابلي ما قام به المستوطنون، بالعمل الإجرامي واللا إنساني، الذي يستهدف الأحياء العربية بالقدس. وقال إن هذا الاعتداء له أبعاد خطيرة جدًا، ويواجه السكان صعوبة في التعامل مع هذه الاعتداءات العنصرية.
وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي سياسة التضييق على سكان مدينة القدس المحتلة من خلال حملات الاعتقالات اليومية، ومصادرة العقارات وهدم المنازل بحجة عدم الترخيص. كما جرف مستوطنون أراض في بلدة بتير غرب بيت لحم جنوب الضفة الغربية، فيما تصدى لهم المواطنون. وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية، أن المستوطنين شرعوا، في شق طريق وسط أراضي منطقة الخمار شمال غرب بتير، على طول كيلو متر، بهدف إقامة بؤرة استيطانية، حيث تصدى لهم المواطنون ومنعوهم من الاستمرار في أعمال التجريف . وأشار بريجية الى أن منطقة الخمار تم الاستيلاء عليها من قبل سلطات الاحتلال منذ فترة، لافتا الى أن أصحاب الأرض يمتلكون «كوشان» طابوا فيها .