منتخبنا يتقدم إلى المركز 82 في تصنيف الفيفا

يعود للتجمع .. والمغادرة غدا –

تقدم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم خطوة جديدة في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) الذي صدر أمس وحل في المركز 82 بفارق نقاط معدودة تفصله عن منتخبي لبنان والإمارات اللذين يتقدمان عليه في الترتيب ويعكس تقدم المنتخب بصورة مستمرة في الفترة الأخيرة تطور واضح في مستوى الأحمر الذي يستعد للسفر غدا إلى الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في نهائيات أمم آسيا 2019 ضمن المجموعة السادسة التي تضم اليابان وأوزباكستان وتركمانستان.
أنهى المنتخب البلجيكي عام 2018 في صدارة التصنيف الشهري، الصادر من الاتحاد الدولي لكرة القدم.
ويبدأ المنتخب البلجيكي عام 2019 في صدارة التصنيف بعدما حافظ على فارق النقطة الواحدة التي تفصله عن المنتخب الفرنسي.
وحصل المنتخب الفرنسي، بطل العالم، على لقب أفضل منتخب تقدم في التصنيف، حيث حصد نقاط أكثر من أي منتخب آخر منذ ديسمبر 2017، حيث حصد 165 نقطة.
في الوقت نفسه، كان منتخب كوسوفو أكثر المنتخبات تقدما من حيث المراكز حيث صعد 46 مركزا منذ العام الماضي، متقدما على منتخبات الكويت، الذي صعد 31 مركزا، وعلى منتخب السلفادور، الذي صعد 30 مركزا.
وكان هذا العام جيدا بالنسبة للمنتخبات الأوروبية، التي احتلت 31 مركزا في المراكز الخمسين الأولى، بزيادة منتخبين عن ديسمبر 2017، فيما رفعت قارة آسيا تواجد منتخباتها في المراكز الخمسين الأولى من منتخبين إلى ثلاثة، حيث جاءت هذه الزيادات على حساب منتخبات إفريقيا التي تقلص توجدها من ثمانية منتخبات إلى خمسة منتخبات فقط.
واحتل المنتخب السنغالي صدارة المنتخبات الإفريقية حيث احتل المركز الـ23 عالميا برصيد 1505 نقاط فيما جاء المنتخب التونسي ثانيا برصيد 1493 نقطة محتلا المركز الـ26 عالميا والمغرب ثالثا برصيد 1440 نقطة في المركز الـ40 عالميا.
وجاء المنتخب المصري في المركز الثامن إفريقيا والـ56 عالميا برصيد 1393 نقطة.
فيما احتل المنتخب الإيراني صدارة الترتيب الآسيوي برصيد 1481 نقطة محتلا المركز الـ29 عالميا، وجاء المنتخب الأسترالي ثانيا برصيد 1436 نقطة في المركز 41 عالميا، فيما جاء المنتخب الياباني في المركز الثالث برصيد 1414 نقطة في المركز الـ50 عالميا.
وجاء المنتخب السعودي في المركز الخامس آسيويا والـ69 عالميا برصيد .1335واحتل المنتخب البلجيكي صدارة التصنيف العالمي برصيد 1727 نقطة، وجاء المنتخب الفرنسي ثانيا برصيد 1726 والبرازيلي ثالثا برصيد 1676 والمنتخب الكرواتي رابعا برصيد 1634 والإنجليزي خامسا برصيد 1631.
من جهة ثانية يعود المنتخب الوطني للتجمع اليوم استعدادا للسفر غدا الى الإمارات لخوض معسكر إعدادي وخوض تجربتين قبل الدخول في ميدان التنافس الآسيوي. وكان الجهاز الفني قد أعلن عن قائمة الآسيوية وتضم : محمد بن صالح المسلمي، وعلي بن سليمان البوسعيدي، وصلاح بن سعيد اليحيائي، وحارب بن جميل السعدي، والمنذر بن ربيع العلوي، ومعتز صالح عبدربه، وعبدالله بن فواز بيت عبدالغفور(ظفار) ومحمود بن مبروك المشيفري، وخالد بن ناصر البريكي، وخالد بن خليفة الهاجري، وأحمد بن فرج الرواحي (النصر) ومحمد بن عبدالله البلوشي، وعلي بن هلال الجابري، وأحمد بن خليفة الكعبي، ومحمد بن خصيب الحوسني (النهضة) وياسين بن خليل الشيادي، ومحسن بن صالح الغساني (السويق) ومحمد بن صالح الغساني (صحم) ومحسن بن جوهر الخالدي (صحار) سعد بن سهيل المخيني (النصر السعودي) وجميل اليحمدي، ومحمد بن فرج الرواحي (الوكرة القطري) وأحمد مبارك كانو (مسيمير القطري). وعلي الحبسي (الهلال السعودي)، وفايز الرشيدي (العين السعودي)، ورائد إبراهيم (فاليتا المالطي).
وقد تم استبعاد كل من حارسي المرمى بلال جلال البلوشي، وعمار الرشيدي، واللاعبين: ناصر الشملي، وحاتم الروشدي، وعلي سالم، وسمير العلوي، وعيد الفارسي. وسوف يتقلص العدد إلى 23 لاعبًا بعد انتهاء المعسكر، حيث يستبعد المدرب 3 لاعبين من المشاركة في نهائيات كأس آسيا.