الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا تدشن برامج الماجستير في تكنولوجيا المعلومات والهندسة الكهربائية

يبدأ طرحهما اعتباراً من فبراير المقبل – 

كتبت – نوال بنت بدر الصمصامية – 

دشنت كلية الهندسة بالجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا برنامجين للماجستير و يبدأ طرحهما اعتباراً من فبراير 2019، تحت رعاية الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات.
ويأتي البرنامج الأول في مجال تكنولوجيا المعلومات مع تركيزات في الحوسبة السحابية والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء، شبكات الكمبيوتر المتقدمة، والأمن السيبراني، بينما البرنامج الآخر في الهندسة الكهربائية، و يجري طرح البرنامجين بالتعاون مع جامعة ساوث كارولينا، بالولايات المتحدة الأمريكية.
وقد جاء الإعلان عن تدشين البرنامجين في حفل رسمي أقيم أمس في مبنى مركز البحوث والابتكار، من قبل الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات (ITA)، بحضور ممثلين من الجامعة والعديد من كبار التنفيذيين من مختلف الشركات العاملة في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والطاقة الكهربائية والطلاب.
وأشار الأستاذ الدكتور سايمون جونز رئيس الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا إلى أهمية تعزيز برامج الماجستير لدورها الكبير في تنمية الموارد البشرية.
وأوضح المهندس سالم بن حميد المحروقي مؤسس ومدير مركز التزويد الصناعي دور وأهمية أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا مثل الحوسبة السحابية والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء، شبكات الكمبيوتر المتقدمة، والأمن السيبراني في السلطنة على وجه الخصوص. وأعرب عن بالغ سعادته بأن تشرع الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا في طرح هذا البرنامج بالبلاد في فبراير 2019.
وذكر المهندس هلال بن سعيد الهادي رئيس الدراسات والأبحاث بشركة «Solar Design and Testing LLC» الحاجة الماسة إلى الخريجين المتخصصين من حملة الماجستير الهندسة الكهربائية وذلك لتلبية الموارد البشرية المطلوبة في الهيئات الصناعية مثل قطاع المرافق العامة والقطاعات الأخرى.
وأكد الدكتور أحمد بن حسن البلوشي عميد كلية الهندسة بالجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا، في معرض كلمته الختامية، على حاجة سلطنة عمان إلى هذين البرنامجين في الوقت الراهن.
الجدير بالذكر أيضا أن هذه البرامج متاحة الآن للقبول اعتباراً من الفصل الدراسي القادم والذي يبدأ في فبراير 2019، ويمكن للطلاب المرتقبين بدء التسجيل .
وتهدف الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا إلى إعادة تحويل المشهد التعليمي في سلطنة عُمان والمنطقة، وهي انبثاق لاندماج الكليات الرائدة في سلطنة عمان، كليّة كالدونيان للهندسة، وكليّة عُمان الطبية ، كلاهما أنشئا كبيت خبرة للبحث العلمي والتعليم المتميز في السلطنة.
وتعمل الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا عبر أربعة فروع في السلطنة . تقع كلية الهندسة في الحيل الجنوبية ، و كلية الطب في صحار،ومركز الدراسات التأسيسية في مرتفعات المطار، وكلية الصيدلة مع مكاتب الجامعة في بوشر.
كما وتتجسد طموحات أصحاب الجامعة الوطنية في رؤية الجامعة التي تم تحديدها في أن «تكون جامعة معترف بها دوليا تشتهر بتميزها في التعليم والبحث العلمي ، مدفوعة بالقيم الاجتماعية». وتضطلع الجامعة بمهمة « تحويل الطلاب إلى مواطنين عالميين في البحث عن المعرفة وتطبيقها لتحسين المجتمع».
ولتحقيق الممارسات والمعايير العالمية في تقديم البرامج الأكاديمية، حصلت الجامعة الوطنية على الارتباط مع مؤسسات عالمية رائدة من بريطانية، والولايات المتحدة الأمريكية مثل : جامعة جلاسكو كالدونيان في اسكتلندا، وجامعة ويست فيرجينيا ، وجامعة ساوث كارولينا في الولايات المتحدة.كما تتم صياغة وتوجيه المبادرات الاستراتيجية للجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا من قبل مجلس الأمناء ، الذي يتكون من عضوية شخصيات بارزة من مجالات متنوعة من الأنشطة حول العالم.
وتتميز الجامعة ببيئة متعددة الثقافات تضم طلابا من 33 جنسية وأكثر من 4200 طالب وطالبة في إحرامها الجامعية، مما يجعلها جامعة عالمية حقا.
ويهدف مؤسسي الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا بأن تنال الجامعة الاعتراف الدولي وأن تصبح متميزة في التعليم والبحث العلمي تقودها في ذلك القيم الاجتماعية. وستسعى الجامعة إلى تنفيذ رسالتها المتمثلة في تحويل الطلاب إلى خريجين عالميين يسعون لاكتساب المعارف وتطبيقها للارتقاء بالمجتمع.