في الشباك: بماذا يفكر فيربيك؟

ناصر درويش –

*جاءت اختيارات المدرب الهولندي فيربيك لقائمة المنتخب الوطني المشارك في نهائيات كأس آسيا التي ستنطلق في الامارات مطلع الشهر المقبل منطقية من واقع معرفتي بهذا المدرب الذي يقضي عامه الثاني مدربا للمنتخب الوطني فهو لا ينظر الى مرحلة نهائيات كأس آسيا وانما ينظر لما هو ابعد من خلال العناصر التي اختارها والتي ستكون محور اهتماماته في المرحلة التي تعقب كأس آسيا والمتمثلة في تصفيات آسيا المؤهلة الى كأس عام 2020، حيث ان الوقت المتبقي عن انطلاقة التصفيات وضع المدرب في خيار صعب في ظل عدم وجود فترة كافية للاستعداد ولن يكون امامه سوى شهر مارس فقط من اجل الاستعداد قبل انطلاق التصفيات .

  • نهائيات كأس آسيا في الامارات ستكون فرصة امام العناصر الشابة التي منحت لها الفرصة للمشاركة بأن تثبت اقدامها ويكون لها مكانة في مسيرة المنتخب الوطني خاصة وان الاحتكاك مع منتخبات آسيوية قوية سيكون له مردود ايجابي يجب استثماره بشكل كبير من قبل اللاعبين انفسهم المطالبين بإظهار إمكانياتهم وقدراتهم الفنية وتطبيق المطلوب منهم من قبل الجهاز الفني .
    *قائمة المنتخب الآسيوية تضم 50 لاعبا وهذا لا يعني بأن المدرب يستغني عن عناصر الخبرة كما اراد البعض ان يصورها ويمكن في اي وقت ان يتم استدعاء من يؤكد جدارته لأن يكون في صفوف المنتخب والقائمة مازالت مفتوحة حتى قبل الاعلان الرسمي عن 23 لاعبا المشاركين في النهائيات والتجارب الثلاث التي سيخوضها المنتخب الوطني في ابوظبي كفيلة ان تعطي صورة واضحة عن جاهزية المنتخب الوطني قبل خوض المعترك الآسيوي.
    *اجد نفسي متفائلا بأن المنتخب الوطني سيذهب ابعد من دوري المجموعات وسيقول كلمته وقد يذهب الى مراحل متقدمة وهذا يتوقف على ترتيبه في المجموعة واذا نجح في احتلال المركزين الأول او الثاني فانه الطريق سيكون سالكا ومن المهم ان يثبت المنتخب اولا في مباريات دوري المجموعة .
    *حتى كتابة هذا المقال لم تظهر أي بوادر فيما يخص سفر الجماهير الوفية الى الامارات ولم نسمع مبادرات من شركات الطيران او وكالات السفريات ولا حتى من شركات النقل البري التي تسير خطوطا يومية الى الامارات وكأن الأمر لا يعني احدا وعلى الجماهير ان تتحمل تبعات حضورها ودخولها الى الملاعب حتى وصل الأمر بأن تحصل على تذاكر من السوق السوداء .
    مرة اخرى اتمنى من وزارة الشؤون الرياضية واتحاد الكرة بالتحرك من اجل ايجاد صيغة مشتركة حول الحضور الجماهيري لأبناء السلطنة في نهائيات كأس آسيا.