إقبال متزايد على السياحة البحرية.. والغوص والسباحة ومشاهدة الدلافين أبرز الأنشطة

ببحرها الهادئ وشواطئها الخلابة تشهد محافظة مسقط إقبالًا كثيفًا على أنشطة السياحة البحرية بعروض جاذبة تقدمها الشركات السياحية، حيث إن سواحل مسقط باتت مقصدا للراغبين في الاستمتاع بالسباحة والغوص وكذلك مراقبة الطيور أو مشاهدة الدلافين أو الاستمتاع بشروق الشمس وسط طبيعة خلابة تسمح بالتخييم والاستجمام.
فانطلاقا من مرسى بندر الروضة وعلى متن القوارب السياحية يستمتع الزائر بمشاهدة معالم مسقط الجميلة عبر الساحل مثل قلعتي الجلالي والميراني وقصر العلم، ومن ثم مشاهدة الدلافين في رحلة قد يتخللها الاستمتاع بالسباحة أو الغوص والألعاب المائية الأخرى قبل الرسو في شاطئ بندر الخيران، للاستمتاع بالجلسات العربية والنشاطات الأخرى.
وتختلف هذه الرحلات حسب التوقيت الزمني فهي تنشط في موسم الشتاء نظرا للطقس الاستثنائي الذي تتمتع به مسقط في هذا الوقت من العام، وتصاحب هذه الرحلات باقة من الخدمات والفعاليات الترفيهية كركوب قوارب التجديف والقوارب المطاطية والسباحة السطحية وألعاب الكرة الطائرة واليد والقدم على الشاطئ ومسابقات ثقافية وحفلات الشواء وغيرها من الفعاليات التي تكون عادة مصاحبة لهذه الرحلات. أما عن الغوص فإن السلطنة تعد من أكثر وجهات الغطس شهرة في المنطقة لما تمتاز به من تنوع كبير في الحياة البحرية واحتوائها على العديد من الجرُف البحرية والجزر الصغيرة والخلجان والكهوف التي تتنوع فيها الحياة البحرية والمرجانية الفريدة. ومن أبرز مناطق الغوص حول العاصمة مسقط: الخيران، جزيرة الفحل، وجـزر الديمـانيات، وخليج المقبرة (مسقط القديمة)، إضافة إلى شاطئ الجصة، ويحوي كل من هذه المواقع على ما لا يقل عن 11 موقع غطس مختلف يتميز كل منها بالتنوع في بيئته. ومن الأنشطة البحرية أيضا مشاهدة الدلافين على بُعد بضعة كيلومترات من ساحل مسقط. حيث تفد إلى البحار العمانية حيتان ودلافين من نحو 20 نوعًا ويعد دولفين سبنر (الدوار) الأكثر شيوعًا، وثمة مجموعات كبيرة منه قد تصل إلى عدة مئات تعيش في المياه المحيطة بمحافظة مسقط. ولأجل ذلك يقوم كثيرون برحلات على القوارب الصغيرة لمشاهدة هذه الدلافين أثناء تأديتها استعراضات بهلوانية رائعة تتمثل في الدوران والانقلاب رأسا على عقب، مما أكسبها هذه التسمية. وفي إطار تعظيم الاستفادة من هذه المقومات تعمل العديد من الشركات السياحية على تنظيم رحلات متعددة.
ويقول سعيد بن حبيب الرحبي مالك شركة نجمة البحر للسياحة: إن الإقبال على السياحة البحرية في محافظة مسقط يعتبر كبيرًا خاصة في موسم الشتاء كما أن الشركة تقدم عروضًا لتشجيع السياحة في هذا الموسم، وقال: إن شركته تنظم جميع أنواع الرحلات البحرية والتي تشمل أنشطة متعددة مثل مشاهده الدلافين ورحلات السباحة ورحلات اليوم الكامل والمبيت مثمنا دعم الجهات المختصة بالسلطنة وعلى رأسها وزارة السياحة.
أما عن التحدي الأكبر الذي يواجه السياحة البحرية يقول محمد الجرداني: إن تقلبات الطقس وأمواج البحر قد تتسبب في إلغاء رحلة توخيًا لسلامة الزوار. وقال الجرداني: إن الجهات الحكومية كان لها دور كبير في الارتقاء بمستوى السياحة لما قدمته للشركات من دعم مادي ومعنوي.