تحت شعار «الطوابع العُمانية مصدر ومعلومة» – افتتاح معرض الطوابع الثاني بمدرسة النهضة بصلالة

مكتب صلالة – عامر بن غانم الرواس –

افتتح بمدرسة النهضة للتعليم الأساسي (11-12) بنات معرض الطوابع الثاني تحت شعار «الطوابع العُمانية.. مصدر ومعلومة» والذي نظمته المدرسة بالشراكة مع شركة بريد عمان واستمر لمدة 5 أيام.
رعى افتتاح المعرض سعادة الشيخ المنذر بن أحمد بن سالم المرهون والي ولاية سدح، وقد قدمت الطالبة سجى بنت حفيظ الكاف عرضا موجزا لفكرة مشروع المعرض وأهدافه، كما ألقيت ورقة عمل بعنوان «بين واقع الهواية والهوية الوطنية» قدمتها ثمنة بنت هوبيس بن الجندل عضو دراسات ومتابعة بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار تناولت فيها تعريف الهواية وهواية جمع الطوابع، ودور الطوابع في إبراز تاريخ وتراث وحاضر السلطنة، حيث تم إصدار الكثير من الطوابع بها صور للقلاع والحصون وأخرى حول عن الملابس التقليدية والخنجر وعن الجبال والأودية والمواقع السياحية، وعن خريف محافظة ظفار والمهرجانات السياحية بالسلطنة.
بعد ذلك تحدثت عن محور الهوية الوطنية وقالت إنها علاقة جماعية بين الأشخاص الذين ينتمون إلى وطن ويحملون هويته، وأنه يوجد في الهوية وصف كامل للشخص مثل جنسيته وشكله واسمه إلى آخره من الأمور المرتبطة بحياة المواطن في أي بلد حضاري، مشيرة إلى أن الهوية الوطنية هي حب الوطن والإخلاص له والتضحية في سبيله، ليبقى وطنا منيعا قويا.
ثم تطرقت إلى الهوية الوطنية التي تتجسد في علم سلطنة والموقع الجغرافي والتاريخ والــدين الإسلامي واللغة العربية بالإضافة إلى الـزي الوطني والاقتصاد والحقوق المشتركة والواجبات، مشيرة إلى أن من أهم التحديات التي تواجه الهوية الوطنية: الهيمنة الإعلامية والترويج للقيم والثقافات والسلوكيات التي ذوبت خصوصية الهوية الوطنية، وسيطرت وسائل التواصل الاجتماعي، وقضاء الوقت الطويل في ممارساتها، وأن مواجهة هذه التحديات ترتكز في عدة نقاط مثل الاعتزاز بالوطن والانتماء والتسلح بالعلم وتطوير الذات، إلى جانب التركيز على التراث المادي والمعنوي كعناصر أساسية في اكتمال منظومة الهوية الوطنية وتعزيز القيم الوطنية الإيجابية والسلوكيات والتحلي بمكارم الأخلاق وتقوية ركائز التكافل والتلاحم في المجتمع العماني، ثم تغليب المصلحةِ الوطنيَّةِ على المصلحةِ الخاصة أو الذاتية وتنميةُ الوعي بالواجبات والحقوق وتعزيز قيم النزاهة والشفافية وكراهيةِ الفساد. تكريسُ حبّ الوطن وتعزيز الرغبة في خدمته. بعد ذلك تجول سعادة الشيخ راعي المناسبة والحضور في المعرض الذي تضمن عدد من اللوحات والصور التي تتحدث عن مسيرة إصدار الطوابع العمانية والمراحل الزمنية التي مرت بها كما تم مشاهدة عرض مرئي بعنوان « مسيرة قائد وإنجاز نهضة» وفيلم قصير بعنوان « خدمة متجر» كما تم خلال المعرض تنفيذ مسابقة تصميم أفضل طابع للعيد الوطني الـ 48 المجيد بمشاركة طالبات المدرسة. وحول أهمية الفعالية التقينا مع عدد من المنظمين والمشرفين عن المعرض حيث قالت نسيبة بنت علي المسهلية أخصائية مصادر معلومات أن تنفيذ فكرة مشروع معرض الطوابع العمانية للمرة الثانية على التوالي الهدف منها إبراز قيمة الطابع العماني والتعرف عن قرب على دوره وقيمته التذكارية سعيا لتطوير مكتبة مركز مصادر التعلم وتحديثها لتصبح مصدرا معلوماتيا في توثيق الحقائق والمناسبات الوطنية.
من جانبها ذكرت كاملة بنت علي الكثيرية المشرفة على التنظيم أن دور مركز مصادر التعلم في البيئة المدرسية يعد مهما في كونه مصدرا معلوماتيا في جميع المجالات العلمية والأدبية والتاريخية إلى جانب نشر ثقافة العلم والمعرقة باعتبارها من أهم مقومات حياتنا الاجتماعية والثقافية وتعزيز روح الانتماء للوطن الغالي مع ترسيخ التواصل المجتمعي من خلال نشر المعلومات الوطنية والتاريخية ذات المصدر الموثوق.
وقال علوي بن عمر بن أحمد باعمر مدير مكتب بريد الدهاريز: إننا على يقين بعون من الله بأن المعرض سيحقق أهدافه الرامية والتي تركز على تعزيز المواطنة وغرس روع الثقافة الوطنية وتوثيق الهوية العمانية لدى أفراد المجتمع المدرسي والمحلي. أما سالم بيت علي سليمان مدير مكتب بريد العوقدين فذكر أن المعرض يسهم في التعرف على أنواع الطوابع، والقيمة التذكارية والحضارية التي ترمز لها وكذلك إبراز قيمة الطابع العماني والتعرف عن قرب على دوره، وأهميته للفرد والمجتمع.