لتعريف المجتمع على برامجها – دائرة صحة المرأة والطفل تصدر كتيبات بأسلوب قصصي

حوار- فاطمة الإسماعيلية –

تُعنى دائرة صحة المرأة والطفل بوزارة الصحة في كل ما يتعلق بصحة الأم وطفلها، وهي كما نعلم من الفئات المهمة بالمجتمع، فالمرأة أساس الأسرة ويعول عليها في كثير من المجتمعات، ودورها أساسي في التربية والاعتناء بأسرتها صحيا ونفسيا، والأطفال هم رجال الغد، لذا فمن المهم أن تكون المرأة على وعي بالاعتناء بنفسها وبطفلها صحيا منذ نعومة أظفاره، لينمو سليما معافى، وتتمكن هي من أداء رسالتها على الوجه الأكمل، وكل هذا يكون بالتعاون مع الرجل الذي هو معني أيضا بالتعرف على تلك البرامج.
من هذا المنطلق قامت الدائرة بإصدار مجموعة من الكتيبات التي تهدف إلى تعريف المجتمع على برامجها وذلك بقالب قصصي شيق، وهو من تأليف الدكتورة نوال بنت حمد الراشدية طبيبة اختصاصية أولى طب الأسرة والمجتمع رئيسة قسم صحة المرأة، حيث احتوت المجموعة الأولى على سبعة كتيبات بعنوان ( حكايتي وبرامج صحة المرأة ) وللتعرف على محتواها اكثر كان الحوار التالي مع الدكتورة نوال الراشدية:

  • ما هي أهم برامج دائرة صحة المرأة والطفل والتي تناولتها الكتيبات؟
    سلطت الكتيبات على برامج دائرة صحة المرأة والطفل التي تشرف عليها وهي:
    برنامج الرعاية السابقة للحمل، ورعاية المرأة أثناء الحمل والولادة والنفاس، وبرنامج فحص فيروس نقص المناعة المكتسب للحوامل، والمباعدة بين الولادات، وأمراض النساء وعلاج حالات العقم، و وبرنامج رعاية المرأة في سن الأمان – أي بعد فترة الإنجاب-، والكشف المبكر عن أمراض الثدي، وبحث ودراسة مراضة ووفيات الأمهات، بالإضافة أن الكتيب احتوى على برنامج الفحص الطبي قبل الزواج.
  • كيف جاءت فكرة إعداد هذه الكتيبات؟
    نظرا لحاجة المجتمع للمواد التثقيفية في جميع البرامج الصحية في قالب جديد مبتكر بعيدا عن التوجه الروتيني المعتاد من محاضرات أو مطويات، فقد ارتأينا أن نضع بعض اللمسات التي تحفز أفراد المجتمع للإقبال على هذه البرامج.
  • على ماذا تحتوي الكتيبات كفكرة أساسية ؟
    الكتيب عبارة عن قصة بسيطة ومتسلسلة تحكي أحداث أسرة بسيطة في المجتمع العماني وكيف تتعرف هذه الأسرة على برامج صحة المرأة المتوفرة في مؤسسات الرعاية الصحية الأولية وطريقة الاستفادة منها.
  • على ماذا استندت المعلومات المعروضة؟
    استندت المعلومات على الأدلة العلمية التي تصدرها الوزارة في مجال صحة المرأة، والتوصيات العالمية الصادرة من منظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى حصيلة خبرتي في مجال الرعاية الصحية الأولية كطبيبة صحة الأسرة والمجتمع، وخبرتي في مجال صحة المرأة .
  • ولماذا تم اختيار القالب القصصي للتعريف بدور الدائرة ؟
    باعتقادي هو قالب مشوق يجعل المتلقي متلهف لقراءة القصة ومعرفة احداثها ونهايتها، وهو طريقة مبتكرة ابداعية في عصر طغت عليه التقنية في كل شئ.
  • ما هي الفئة المستهدفة لهذه الكتيبات؟
    جميع أفراد المجتمع، ولا يقتصر على النساء فقط، ولكن أيضا الرجل شريك المرأة في معرفة هذه البرامج، ويهمه مشاركة المرأة في اتخاذ القرارات المتعلقة بصحتها، لذا بدأت القصة بالرجل ثم توالت الأحداث في دخول المرأة للقصة.
  • هل لديك توجه مستقبلا لاستكمال هذه القصص؟
    نعم، بداية كانت الفكرة ان يكون الكتيب الأول شامل وعام لجميع برامج صحة المرأة، ليتعرف المجتمع بشكل مبسط عن الخدمة المقدمة، ثم هناك توجه ان نأخذ كل برنامج على حدة ونضع له قصة مستقلة ليتعرف المجتمع على تفاصيل كل برنامج بشكل أعمق وأدق.
  • ختاما أين توزع هذه الكتيبات؟
    يتم توزيعها حاليا في مؤسسات الرعاية الصحية الاولية، وفي المدارس عن طريق دائرة الصحة المدرسية بصفتهم المدخل الأول للخدمات الصحية، والتوجه المستقبلي أن يتم توزيعها في مؤسسات الرعاية الصحية الثانوية والثالثه لتعم الفائدة للجميع.