اتفاق بشأن اللجنة الدستورية السورية وإطلاق عملية سلام قابلة للتطبيق

دي ميستورا يطالب ببذل المزيد من الجهد – 

جنيف – (رويترز): قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا أمس عقب محادثات مع روسيا وإيران تركيا إنه لا يزال «ينبغي عمل المزيد» في «الجهود الماراثونية» لضمان تشكيل لجنة دستورية متوازنة وشاملة وجديرة بالثقة.
وأضاف دي ميستورا في مؤتمر صحفي أنه سيرفع تقريرا إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش اليوم وإلى مجلس الأمن يوم غد الخميس، وأنه يتوقع أن يستكمل خليفته جير بيدرسن عمله ابتداء من السابع من يناير. وقال دي ميستورا «ينبغي بذل المزيد من الجهد، لكننا نقدر بالتأكيد العمل المكثف الذي تم إنجازه». وقال وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا أمس إنهم يتوقعون أن تجتمع اللجنة الدستورية السورية الجديدة في مطلع العام القادم، وإطلاق عملية سلام سياسية قابلة للتطبيق.
وفي بيان مشترك تلاه وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بعد اجتماع الوزراء الثلاثة مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص ستافان دي ميستورا، قالوا إن عمل اللجنة الجديدة ينبغي أن يحكمه «إدراك للحلول الوسط والحوار البناء».
وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو أمس أن عدد طلعات الطيران الروسي في سوريا تراجع إلى حد كبير في 2018 من حوالي مائة يوميا إلى «طلعتين إلى أربع أسبوعيا». وقال في موسكو خلال المنتدى السنوي للقوات المسلحة الروسية بحضور الرئيس فلاديمير بوتين «انخفضت الطلعات الجوية من 100 و 110 يوميا إلى طلعتين إلى أربع أسبوعيا وبشكل أساسي للاستطلاع الإضافي».