المفتي العام للسلطنة يلتقي الأمين العام لمجلس أساقفة سويسرا

الضيف أعرب عن إعجابه بتجربة السلطنة في التعايش مع الآخر –  

استقبل سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة بمكتبه أمس ايرون تانر الأمين العام لمجلس أساقفة سويسرا تم خلال اللقاء تبادل الأحاديث حول الدين الإسلامي والتعايش السلمي وغيرها من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأعرب الضيف لسماحة الشيخ المفتي العام للسلطنة عن إعجابه بتجربة السلطنة في التعايش مع الآخر، كما استعرض الضيف دور الكنيسة والجهود المبذولة للتعايش مع المسلمين وغيرهم من الطوائف في سويسرا. وبين سماحته للضيف أن احترام الآخر مبدأ إسلامي أصيل نابع من العقيدة الإسلامية، فالله سبحانه تعالى يقول في كتابه الكريم «وقولوا للناس حسنا» وأكد سماحته كذلك أن الإنصاف والعدل أساس الحكم في الإسلام، وأن هذا لم يكن أمرا تنظيريا بل إضافة إلى ذلك كان تطبيقيا فالله تعالى أنزل ثماني آيات بينات تبرئة ليهودي وما نراه في السلطنة ترجمة لهذا المبدأ الأصيل.
كما تم خلال اللقاء بين الجانبين التركيز على ضرورة غرس القيم والأخلاق بين شعوب العالم ومحاربة كل الأفكار الداعية إلى نشر الانحلال والسفور بين الناس، وكذلك خدمة القضايا الإنسانية ودفع الظلم عن الشعوب والمجتمعات ومنها الشعب الفلسطيني الذي يواجه ظلم الاحتلال الصهيوني، وهذا بدوره يؤدي إلى أن يسود الأمن والاستقرار والسلام بين الشعوب.
الجدير بالذكر أن السلطنة لها دور بارز في ترسيخ الثوابت الإسلامية إضافة إلى تعزيز قيم التسامح والتعايش من خلال ما تقدمه السلطنة من جهود ملموسة في المجال الديني من خلال مشاركاتها الإقليمية والدولية التي تسهم في إرساء منهج التفاهم والتسامح وفهم الآخر.