افتتاح ١٤ كيلومترا من ازدواجية «بركاء – وادي المعاول – نخل» تسهم في تنشيط الحركة العمرانية والاقتصادية والسياحية

وكيل النقل: 65% نسبة الإنجاز حاليا ونهاية 2019 انتهاء العمل في المشروع – 

تغطية – سامي البحري وسعيد السلماني:- 

افتتحت وزارة النقل والاتصالات أمس 14 كيلومترا من مشروع ازدواجية طريق بركاء -‏ وادي المعاول – نخل بدءا من ولاية بركاء حتى منطقة حبراء بولاية وادي المعاول وذلك بحضور سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل وسعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة وعدد من أصحاب السعادة الولاة وأعضاء مجلس الشورى والمجلس البلدي والمشايخ والأهالي. وسيساهم افتتاح هذا الجزء من المشروع في انسيابية الحركة المرورية وتقليل الازدحام وتحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية في مجال إنشاء الطرق وتوسعتها والتي تسعى إليها الوزارة كونه يربط عددا من ولايات محافظة جنوب الباطنة، ومن المؤمل الانتهاء من المشروع بشكل كامل مع نهاية العام القادم 2019.
وحول افتتاح هذا الجزء من المشروع قال سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي: عملت الوزارة على تنفيذ ازدواجية طريق بركاء – وادي المعاول – نخل، وتأهيل هذا الطريق لرفع مستوى السلامة وأيضا استيعاب الحركة المرورية نتيجة التوسع العمراني في هذه الولايات، وتم تصميم هذا المشروع بمواصفات عالمية حيث يتضمن حوالي سبعة جسور لمرور السيارات وخمسة دوارات بالإضافة إلى سبعة أنفاق لعبور المشاة، ونأمل أن ينتهي العمل في هذا الطريق مع نهاية العام القادم 2019 م حيث بلغت نسبة الإنجاز حاليا 65% وهو مضمن بالإنارة.
من جانبه قال سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة: الشكر والتقدير لوزارة النقل والاتصالات على الجهود المقدرة وهذا الجزء الذي تم افتتاحه من المشروع من جسر بركاء إلى الصناعية وكذلك افتتاح دوار العوابي وتحسين الطريق من مدخل وادي مستل إلى ولاية العوابي سيسهل كثيرا من تنقل المواطنين والمقيمين، وبعد الانتهاء من افتتاح الطريق ستكون له أهمية بالغة في انسيابية الحركة في ولايات المحافظة ناهيك عن توفير الراحة لعابري الطريق والدفع بالتنمية الاقتصادية والتنموية في المحافظة خصوصا في القطاع السياحي، ويعد بالفعل إضافة جديدة لمشاريع البنية الأساسية فهو سيدفع بحركة التنمية في تلك الولايات مما سينعكس إيجابا على الحركة العمرانية بولايات محافظة جنوب الباطنة، ولما ستشهده هذه المحافظة من مشاريع واعدة اقتصاديا وتجاريا وتنمويا وأن هذا الطريق يعد استكمالا لمنظومة الطرق الحيوية.
وأوضح سعادة الشيخ عبدالله بن محمد البريكي والي بركاء: إن الطريق سيعزز الجوانب التنموية خاصة في المجالات الاقتصادية والعمرانية والسياحية، وسيسهل على الأهالي حركة التنقل خاصة لسالكي الطريق يوميا والمتجهين إلى محافظة مسقط، كما سيساهم الطريق في تلافي مشاكل الازدحام المروري وزيادة التواصل بين أبناء محافظة جنوب الباطنة حيث انه من خلال ازدواجية الطريق ستتعزز الحركة السياحية من وإلى تلك الولايات التي تتمتع بمقومات سياحية جاذبة ومواقع مهمة على الخريطة السياحية، مما سيجعلنا نشاهد خلال اكتمال المشروع سهولة في حركة التنقل والتقليل من الازدحام على عكس الفترات السابقة.
وعبر سعادة الشيخ محمد بن علي الغفيلي والي ولاية وادي المعاول عن أهمية هذا المشروع الحيوي والذي جاء مكملا لطريق الباطنة السريع ويخدم مستخدميه القادمين والمغادرين لولايات المحافظة وسيساهم عند اكتماله في تنشيط الحركة السياحية والاقتصادية بين الولايات التي يمر عليها مشروع طريق بركاء -‏ وادي المعاول – نخل ومما لا شك أهمية مثل هذه الطرق تتمثل في تسهيل عملية التنقل بين كافة ولايات المحافظة وتقلل الازدحام والحوادث المرورية ونتمنى في القريب العاجل اكتمال كافة مراحل المشروع وصولا إلى ولاية نخل.
الجدير بالذكر ان مشروع طريق بركاء -‏ وادي المعاول – نخل يشمل إنشاء طريق أسفلتي مزدوج يبدأ بعد التقاطع متعدد المستويات رقم (3) على طريق الباطنة السريع مروراً بولاية وادي المعاول، وينتهي عند تقاطع وادي مستل بولاية نخل بطول (39) تسعة وثلاثين كيلومترا.
ويتكون المقطع العرضي للطريق من حارتين أسفلتيتين بعرض (3.75) متر لكل حارة في كل اتجاه، وكتف أسفلتي داخلي بعرض (1.2) متر في كل اتجاه، وكتف أسفلتي خارجي بعرض (2.5) متر في كل اتجاه، وكتف ترابي بعرض (2) مترين في كل اتجاه، وجزيرة وسطية بعرض (5) أمتار ما عدا داخل مدينة نخل فيكون عرض الجزيرة الوسطية (3.6) أمتار.
ويشتمل المشروع على إنشاء (7) سبعة تقاطعات متعددة المستويات، و(3) ثلاثة دوارات مع الإبقاء على دوار نخل القائم، وربط هذه التقاطعات والدوارات بطرق الخدمة القائمة والمقترحة لتسهيل التنقل بين التجمعات السكانية على جانبي الطريق، بالإضافة إلى تحسين الطريق الداخلي بولاية نخل بطول (700) سبعمائة متر، وإنشاء دوار العوابي عند مدخل الولاية، وإنشاء طرق خدمة بطول (27) سبعة وعشرين كيلو مترا، وإنشاء عبارات صندوقية متعددة المقاسات في عدد (90) تسعين موقعا، وإنشاء عدد (2) جسرين على الأودية بطول إجمالي (150) مائة وخمسين مترا، وإنشاء عدد (5) خمسة أنفاق، وعدد (2) جسرين لعبور المشاة، وتحسين أكتاف الطريق القائم من نهاية الطريق المزدوج وحتى ولاية الرستاق بطول (36) ستة وثلاثين كيلو مترا.