اللجنة الصحية بالسيب تناقش بعوضة «الزاعجة»

متابعة تحديد الانتشار الجغرافي وحصره خلال عشرة أيام – 

السيب – بشير الريامي:- 

اجتمعت صباح أمس اللجنة الصحية بولاية السيب برئاسة سعادة الشيخ ابراهيم بن يحيى الرواحي وبحضور سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشئون الصحية وأعضاء اللجنة من ممثلي الجهات الحكومية والأهلية وبعض مشايخ الولاية. وقد رحب سعادة الشيخ والي السيب بسعادة الدكتور وكيل وزارة الصحة والحضور في اجتماع اللجنة واكد على أهميته خاصة وان الولاية تمر بفترة الحملة الصحية للقضاء على بعوضة الزاعجة المصرية والتي تم اكتشافها في بعض مناطق الولاية. كما تحدث سعادة الدكتور وكيل وزارة الصحة للشئون الصحية وقال شاءت الأقدار ان يكون هذا الاجتماع للحديث عن هذا الموضوع وهو حديث الساعة وقال ان اجتماعي باللجان الصحية بالولايات مهم جدا وهذا اول اجتماع لي باللجان الصحية بالولايات والتي نعتبرها نافذة على المجتمع ووسيلة لتكامل الأنشطة المجتمعية فيما يخص الصحة العامة وأضاف الحوسني نحن فخورون بهذه اللجان ومساهمتها وهي من اهم الوسائل للوصول الى متلقي الخدمات الصحية وهي ايضا الوسيلة الوحيدة لتكامل الجهود في الخدمات الصحية والنشاط المجتمعي وكان لهذه اللجان نشاط مجتمعي ملموس في السابق ونأمل ان تستمر كما كانت في السابق. وقد تم خلال الاجتماع تقديم عرض مرئي عن حمى الضنك بعد ذلك تم تقديم عرض مرئي آخر أيضا عن خطة التوعية الصحية لمرضى الضنك.
وقدم بعد ذلك الدكتور سيف بن سالم العبري مدير عام مراقبة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة إيجازا عن حالة انتشار بعوضة الزاعجة المصرية في بعض مناطق ولاية السيب فقال انه تم تسجيل اول حالة يوم الثلاثاء الماضي حيث بدء التقصي بالتعاون مع المديرية العامة لبلدية مسقط وكانت الفرق تعمل في إجازة نهاية الاسبوع ولكن لم تكن الصورة واضحة عن الانتشار وتم بعد ذلك تشخيص ثلاث حالات من حمى الضنك لم تكن مرتبطة بالسفر ووجودها مرتبط بوجود هذه البعوضة. وأضاف انه بعد التقصي وجدنا انتشارا للبعوضة. واكد الدكتور العبري ان دورنا يكمن في تحديد الانتشار الجغرافي للبعوضة ونأمل في حصره خلال عشرة ايام والفرق تعمل بكثافة وبشكل متواصل وأضاف اننا نستطيع القضاء على انتشار هذه البعوضة بتكاتف جميع فئات المجتمع من خلال التثقيف الصحي والوقاية الشخصية والتخلص من المياه المتجمعة وغيرها من الوسائل الصحية. وقد تم الاتفاق خلال الاجتماعأن يكون هناك تواصل بين الجهات الحكومية ممثلة في المديرية العامة للخدمات الصحية والمديرية العامة لبلدية مسقط ومكتب الإشراف التربوي ودائرة التنمية الاجتماعية بالولاية من اجل العمل سويا في هذا الجانب.
واختتم سعادة الشيخ والي السيب رئيس اللجنة الصحية بالولاية الاجتماع قائلا: ان عملية القضاء على هذه البعوضة تحتاج الى تفعيل أدوار كل فئات المجتمع والبدء في التركيز على العمل وإعطاء أدوار وتوفير الدعم، مشيرا إلى أن ولاية السيب لديها تجارب جيدة في عمل الفرق الميدانية وهناك تواصل مباشر مع مشايخ الولاية وهناك دعم كبير في هذا الجانب من الأهالي ايضا.