منتدى تقنية المعلومات يشيد بتصنيف السلطنة ضمن أفضل 10 دول في الأمن السيبراني

ناقش التحول الرقمي واستراتيجيات الأتمتة والذكاء الصناعي –

نظمت شركة البيانات الدولية IDC أمس بالتعاون مع هيئة تقنية المعلومات؛ منتدى تقنية المعلومات 2018 تحت شعار «التحول الرقمي: استراتيجيات الأتمتة والإبداع والذكاء» وذلك في فندق هرمز- مسقط تحت رعاية الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات وبحضور عدد من المتخصصين من المؤسسات الحكومية والخاصة.
يهدف المنتدى والذي سبق تنظيمه في عدد من الدول منها البحرين وقطر والسعودية ومن المقرر تنظيمه بعد السلطنة في لبنان وباكستان، إلى مناقشة أحدث الاتجاهات نحو التحول الرقمي والتعريف بالبنى الأساسية الضرورية لتمكين وتنفيذ استراتيجيات تقنية المعلومات والاتصالات، كما ناقش المنتدى سبل التعامل مع النمو المتزايد للتهديدات والثغرات الأمنية في الفضاء السيبراني، وعوامل تسريع عمليات التحول الرقمي ومن ضمنها الاستخدامات الذكية للحوسبة السحابية وتقنية إنترنت الأشياء.
قال الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات إن التحول الإلكتروني في السلطنة شهد تقدما متصاعدا في عام 2018 وبأن هناك تطورا ملحوظا على مستوى التكامل بين الخدمات الحكومية الإلكترونية، حيث أكدت المؤشرات الدولية ولاسيما تقرير الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية 2018، بأن السلطنة حققت تقدماً في مؤشر تنمية الحكومة الإلكترونية، والخدمات والمشاركة الإلكترونية، والذي يصنف السلطنة كأحد أفضل 10 دول في الأمن السيبراني».
وحول تأهيل الكوادر الوطنية للتعامل مع التقنيات الحديثة قال الرزيقي: « إلى جانب البرامج والمشاريع التي تنفذها الهيئة فإننا نعمل في الفترة الراهنة على تبني تقنيات الثورة الصناعية في مجالات محددة، كما نركز على برامج التدريب على هذه التقنيات لتأهيل الكوادر العمانية للتعامل معها» ويضيف الرزيقي:« إن تبني التقنيات الجديدة مهم، ولكنها لا تكون فاعلة بدون الموارد البشرية القادرة على التعامل معها ولذلك علينا توفير برامج تدريبية مناسبة بهدف بناء مهارات الأفراد بما يتواكب مع تلك التقنيات مستقبلا».
وتشير الإحصائيات الصادرة عن شركة البيانات الدولية IDC إلى أن 89% من المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط ترى أن التحول الرقمي محور لاستراتيجيات أعمالهم، وأنه بحلول 2019 سيصل الإنفاق على المبادرات الرقمية إلى 2.2 تريليون دولار وهو ما يزيد بحوالي 60% عن عام 2016، وأنه بحلول 2020 فإن حوالي نصف الشركات التي تعمل على نطاق دولي والتي يبلغ عددها حوالي 2000 شركة ستشهد اعتماد غالبية أعمالها على قدرتها على إنتاج منتجات وخدمات وخبرات رقمية.