لتسهيل تبني السيارات الكهربائية في السلطنة.. هيئة تنظيم الكهرباء تنشر تقرير أفضل الممارسات الدولية

إقامة أول محطة لشحن السيارات الكهربائية في مسقط سيتي سنتر –

كتب – زكريا فكري –

نشرت هيئة تنظيم الكهرباء تقريراً عن أفضل الممارسات الدولية للمركبات الكهربائية والتوصيات المتعلقة حول مدى إستعداد السلطنة لإدخال السيارات الكهربائية إلى الأسواق المحلية. سلط التقرير الضوء على التطورات الرئيسية في سوق السيارات الكهربائية العالمية التي من شأنها إجراء التغييرات اللازمة على الأطر التنظيمية لقطاع الكهرباء في السلطنة بالإضافة إلى التعديلات ذات الأولوية للقطاعات الأخرى. كما كشف التقرير عن مقترحات مختلفة لحوافز طرح السيارات الكهربائية ومن ضمنها التعرفة الكهربائية التي قد تساعد بشكل أفضل على انشار تبني السيارات الكهربائية مع توضيح التأثيرات المحتملة على الدعم الحكومي للقطاع .
أكد قيس بن سعود الزكواني، المدير التنفيذي لـلهيئة: «يسرني الإعلان عن النتائج المحصّلة في هذا التقرير الذي تم إعداده بهدف تقييم مدى ملاءمة الإطار التنظيمي الحالي في قطاع الكهرباء لإدخال السيارات الكهربائية إلى السلطنة والاستفادة من الممارسات الدولية المعمول بها في هذا المجال، حيث شمل التقرير مجموعة واسعة من القضايا خارج نطاق السلطة القضائية للهيئة مثل خصوصية البيانات والأمن السيبراني فيما يتعلق بتبني السيارات الكهربائية والتي يجب إيجاد الحلول المناسبة لها لضمان حماية شبكات الكهرباء والمشتركين بشكل مناسب. كما أوضح التقرير أن المواضيع المتعلقة بطرح السيارات الكهربائية في عُمان تشمل عدة قطاعات وتعتمد بشكل أساسي على تكاتف الجهود والمشاركة من قبل أصحاب المصلحة وليس مقتصراً على الهيئة فحسب، حيث تعتزم الهيئة العمل على المسائل المرتبطة بقطاع الكهرباء خلال العام المقبل وسنواصل التنسيق والمتابعة مع المؤسسات الأخرى ذات العلاقة.»
يذكر أن المركبات الكهربائية ستعمل على التقليل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والتلوث الضوضائي وتحسين جودة الهواء. وستواصل الهيئة تكثيف جهودها والعمل على تعزيز التعاون الفعّال لطرح السيارات الكهربائية مع الكيانات الحكومات المعنية وتنفيذ الخطط للقيام بالمزيد من الأعمال خلال عام 2019م.
من ناحية أخرى أصبح سيتي سنتر مسقط أول مركز تسوق في السلطنة يتيح للمتسوقين فرصة شحن سياراتهم الكهربائية عبر محطات الشحن الإلكتروني المتاحة مجانا بمواقف السيارات بالطابق الأول.