سباق تحدّي الجري الجبلي العالمي في نوفمبر المقبل

بمشاركة 166 متسابقا –

كشف منظمو سباق تحدّي الجري الجبلي «ألترا تريل مون بلان» عن موعد إقامة النسخة الثانية من السباق وذلك في الفترة من 28 حتى 30 نوفمبر من عام 2019م. جاء ذلك بعد النجاح الكبير الذي شهدته النسخة الأولى والتي انطلقت نوفمبر الماضي من أمام حصن بيت الرديدة بنيابة بركة الموز بتنافسية عالية من قبل العدائين المشاركين الذين بلغ عددهم عند خط بداية السباق 326 عداء من 52 دولة قطعوا خلالها مسافة 137 كم مرورا عبر العديد من القرى والمنحدرات الصخرية والوديان في الجبل الأخضر وصولا إلى ولاية الحمراء.
وستكون نسخة 2019م على عدة مسافات تم تصميمها لتتناسب مع قدرات شريحة أكبر من العدائين من مختلف أنحاء العالم، حيث تم الكشف عن المسار الأطول والذي يبلغ 166 كم سيكون مبنيا على المسار الأصلي لسباق النسخة الأولى مع إضافة جزء أكبر يصل إلى قمة جبل شمس. أما المسارات الأقصر فسيتم الإعلان عن تفاصيلها لاحقا. وسيعمل منظمو سباقات ألترا تريل مون بلان على توفير مسار سباق يقدم تجربة رائعة وتحديات مثيرة مع الحرص على توفير أقصى درجات الأمان والسلامة للعدائين.
وفي هذا الصدد، قالت سلمى بنت علي الهاشمية، الرئيس التنفيذي للتسويق في عُمان للإبحار: «حققت النسخة الأولى من سباق تحدّي الجري الجبلي نجاحا كبيرا، ونحن فخورون بتنظيم هذا الحدث العالمي والذي شارك به العديد من العدائين الدوليين والمحلين، حيث شهد تظافر مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة». وأضافت: سنواصل هذا النجاح في نسخة العام المقبل وسيكون السباق أكثر تحدّيًا وإثارة للعدائين، والذي سيعمل على جذب مزيد من محبي رياضة الجري والمغامرات إلى السلطنة مما يسهم في التعريف بالسلطنة وحضارتها وثقافتها مع الاستمتاع بالمناظر الجبلية والطبيعة الخلابة.
ويعدّ السباق حدثا مهما والأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وسلطنة عُمان والذي يأتي ضمن الفعاليات والأنشطة التي تنظمها عُمان للإبحار بالتعاون مع وزارة السياحة ووحدة دعم التنفيذ والمتابعة في سبيل تعزيز مساعي الترويج لقطاع السياحة الرياضية وتشجيع الاستثمار في السلطنة، حيث تعتبر السياحة الرياضة أحد القطاعات التي أولت لها الوزارة والبرنامج أولوية كبيرة كأحد القطاعات المحفّزة للنمو الاقتصادي الوطني، ووسيلة فاعلة لإشراك المجتمع وتعزيز الكوادر الوطنية في الفعاليات الرياضية الدولية، وتعزيز نمط الحياة الصحي والرياضي لدى المجتمع.
وقد كان بطلا السباق العداء الأمريكي جيسون شلارب والسويسري دييجو بازوس قطعا مسافة السباق في زمن قدره أقل من 21 ساعة، لينضم إليهم في اليوم التالي عشرات من المتسابقين. وبعد نهاية السباق أثنى المتسابقان على التحدّي والتجربة الفريدة التي قدمها لهما سباق تحدّي الجري الجبلي في عُمان، حيث قال العداء الأمريكي جيسون شلارب: «كان التحدّي مثيرًا وصعبًا للغاية في نفس الوقت ولكنه كان تجربة وفرصة رائعة للاستمتاع بالمناظر الجبلية المذهلة التي تمتع بها السلطنة بالإضافة إلى كرم الضيافة والترحيب من الشعب العُماني. ومن جانبه، قال العداء السويسري دييجو بازوس: «يعتبر التحدّي واحدا من أكثر السباقات تحديا في العالم وأنا فخور بهذه التجربة الرائعة والوصول لخط نهاية السباق».
فيما قال ميشيل بوليتي، مؤسس سباقات ألترا تريل مون بلان العالمية: «كان مسار السباق صعبا للغاية ولكنه رائع ومليء بالتحدي». وأضاف: على الرغم من المسارات الصعبة للسباق إلا أنه ما زال يحمل هوية سباقات ألترا تريل من حيث التحدّي وتقديم تجربة مميزة ولا تنسى للعدائين.
وتعتبر سباقات ألترا تريل العالمية واحدة من أسرع الرياضات نموا في العالم، حيث يشارك بها ما يقارب 15 مليون عداء مسجل بشكل منتظم في آلاف من الأحداث والفعاليات التي تقام تحدت مظلة «ألترا تريل مون بلان» المنظمة الرائدة في مثل هذه الفعاليات.