نائب رئيس الاتحاد الآسيوي: السلطنة تبذل جهودا كبيرة لنشر اللعبة وتحسين مستوى اللاعبين

المشاركون في الحلقة التدريبية للشطرنج يتسلمون شهاداتهم –

كـــتب : خليفة الرواحي –

اختتمت بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر حلقة التدريب الآسيوية لمدربي ومدربات الشطرنج والتي نظمتها اللجنة العمانية للشطرنج خلال الفترة 14-18 ديسمبر 2018م بالتعاون مع الاتحادين الآسيوي والدولي وبمشاركة 33 مدربا ومدربة، حيث أقيم حفل الختام تحت رعاية مساعد هليل الزويهري نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للشطرنج ، وبحضور أحمد بن درويش البلوشي رئيس اللجنة العمانية للشطرنج وهشام الطاهر الأمين العام للاتحاد الآسيوي للشطرنج .
بدأ حفـــــل الختام بعرض مرئي عن الــــدورة تناولت كافة الجلسات النظرية والعملية طوال فترة الدورة ، بعدها قام راعي الحفل بتكريم المحاضر الدولي حسن خالد ، ثم تكريم اسماعيل كريم مدرب المنتخب في أولمبياد الشطرنج، وتكريم المشاركين ، وفي الختام تم تقديم هدية تذكارية لراعي الحفل .

وعقب حفل الختام قال مساعد هليل الزويهري نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للشطرنج: في البداية أشكر اللجنة العمانية للشطرنج على جهودها الكبيرة التي تبذلها لنشر لعبة الشطرنج وتطويرها، من خلال إقامة هذه الدورات وغيرها من الأنشطة، ونحن في الاتحاد الآسيوي ندعم بقوة كل الأنشطة التي تنفذها الدول الأعضاء ومنها سلطنة عمان، وإن شاء الله سنقدم المزيد من الدعم للجنة خلال الفترة القادمة، ونبارك للجنة نجاح هذه الحلقة التدريبية التي نعتقد أنها ستكون انطلاقة جيدة لمزيد من التفعيل للعبة سواء على مستوى الأندية الرياضية أو على مستوى المدارس، ونتمنى لهم التوفيق.

توسع جيد

وأشاد بالجهود التي تبذلها اللجنة لنشر اللعبة وتطوير مستوى اللاعبين وقال: رغم قصر عمر تشكيل اللجنة مقارنة ببعض الدول إلا أن الحراك والنشاط في مجال اللعبة يتوسع بشكل جيد، وهناك مهرجانات تنظم في مجال اللعبة، كما توجد جهود كبيرة تبذل من أجل تحسين مستوى تصنيف اللاعبين بالسلطنة من خلال المشاركة في البطولات الآسيوية والعالمية المختلفة التي توفر للاعبي السلطنة فرص الاحتكاك، وزيادة التصنيف الدولي للاعبين، موضحا أن تلك الجهود والعمل من خلال خطوات ثابتة ستصل بلاعبي السلطنة الى العالمية بإذن الله تعالى.

مدربون بكفاءة عالية

وأشاد أحمد درويش البلوشي رئيس اللجنة العمانية للشطرنج بانضباط المتدربين في الحلقة التدريبية وقال: الحمد لله لقد سجلت الحلقة انضباطا كبيرا من المشاركين، وسجلت جلساتها تفاعلا وحوارات ونقاشات أثرت المادة العلمية كما عززت من مهارات المتدربين، موضحا أن اللجنة العمانية ستواصل جهودها من أجل نشر اللعبة بالتعاون مع الشركاء في مؤسسة الزبير والاتحاد العماني للرياضة المدرسية ووزارة الشؤون الرياضية من أجل تعزيز مهارات لاعبينا ونشر اللعبة وبناء قاعدة مجيدة من اللاعبين الذين يمكن أن يكونوا نواة للمنتخبات الوطنية.
وأضاف هدفت الحلقة الى تأهيل مدربي ومدربات الشطرنج ليقوموا بأدوارهم في تدريب الناشئة بكفاءة واقتدار، والاهتمام بنشر لعبة الشطرنج بالسلطنة من خلال مراكز التدريب بالمحافظات وبدعم من مؤسسة الزبير وكذلك مدارس الشطرنج بالتعاون مع الاتحاد العماني للرياضة المدرسية، والعمل معا من أجل إعداد جيل يمتلك المهارات والخبرات الحياتية، فاللعبة من الألعاب التي تنمي القدرات العقلية وتعزز مهارات التخطيط واتخاذ القرار .
وقال المدرب سيف بن حارث الحراصي: الحلقة التدريبية جاءت تكملة للدورات السابقة في مجال التدريب ، حيث تطرق المحاضر لطرق مختلفة في تدريب الناشئين وأساليب متعددة لتنمية مهارات وقدرات اللاعبين ، تميزت هذه الدورة بكثافة المحتوى التدريبي وكذلك تعريفنا بأهم المدارس التدريبية العالمية للشطرنج وتاريخ أبطال العالم للشطرنج وكذلك أهم الافتتاحيات والطرق الحديثة لتنمية قدرات الناشئين .
ومع سؤالنا له حول كيف سيوظف ما تعلمه في الدورية قال : التوظيف دائما يكون بتطبيق ما تم التطرق إليه ، وبما أن غالبية الملتحقين بالدورة من المعلمين والمعلمات فهذا يتيح لهم الفرصة للمساهمة والمشاركة في تدريب الطلاب وتنمية قدراتهم وتطبيق ما تم التطرق إليه من محاور مختلفة في هذه الدورة وكذلك إقامة مشاغل وورش عمل للمعلمين لنقل الخبرة والمعرفة التدريبية في مجال لعبة الشطرنج.

استفادة واسعة

من جانبه قال المدرب ياسر بن حمود المعولي: أتيحت لي المشاركة في دورة مدربي لعبة الشطرنج حيث استفدت من الدكتور حسن خالد معلومات عن أهم أبطال العالم والطرق الخاصة التي يتبعها كل لاعب وأبرز القواعد الأساسية عند تعليم الأطفال ، كما قام المحاضر بتزويد المشاركين بالكتب والبرامج الخاصة بالشطرنج لتعيننا على التدريب وتوظيف المواقف في فن الاشتباك وفن التخطيط لإنهاء الادوار.
وأضاف المعولي قائلا : من خلال قيادتي لمنتخب تعليمية مسقط سوف أعرج على الخبرات التي اكتسبتها لرفع مستوى جاهزية الفريق وأيضا نقل آخر التكتيكات والاستراتيجيات الخاصة بهذه اللعبة من خلال مواقف اللعب .

تطبيقات

وتحدث سالم بن محمد بن سعيد المحروقي مدرب مركز نادي السيب للشطرنج عن المشاركة فقال: أولا أقدم شكري الى اللجنة العمانية للشطرنج وعلى رأسها أحمد البلوشي رئيس اللجنة على ما يبذلونه من جهود لتطوير ونشر اللعبة بين جميع فئات المجتمع ، وقيامهم بتنظيم بطولات ودورات ساهمت في تطور ملحوظ لمستويات اللاعبين وزيادة عدد منتسبيها .
وأضاف المحروقي قائلا : كانت دورة مهمة لزيادة عدد مدربي الشطرنج ليساهموا بذلك مع أهداف اللجنة . وأضاف : أشكر المدرب حسن خالد على جهده الذي قدمه لنا من معلومات وبرامج شطرنجية لتكون عونا لنا في المستقبل لتدريب الشطرنج ،وقـــــد كانت دورة رائعة استفدنا منها الكثير من المعلومات وسنسعى في تطبيقها مع المتدربين ليكونوا لاعبين ابطال متميزين .
تطوير اللعبة

وقال المدرب ياسر منصور الرئيسي : الدورة تعتبر في غاية الأهمية من أجل الالتحاق بالركب الحضاري المتطور لهذه الرياضة الذهنية من خلال البرامج التي تضمنتها الدورة من دروس مفيدة جدا وتتلخص بكيفية التعامل مع اللاعبين الصغار وأساليب تطويرهم وترغيبهم بزيادة الاهتمام باللعبة والأساليب المنهجية لصناعة البطل على مستوى عالٍ وقادر على المنافسة وتقديم أفضل المناهج والخطط الحديثة والبرامج على الكومبيوتر التي يجب تطبيقها، كل بهدف إدخال عقلية جديدة .

وضع الاستراتيجيات

وعن الدورة قال علي بن خميس المشرفي : الدورة ممتاز لرفع مستوى المدرب أو اللاعب، استفدنا في إعداد اللاعبين من ناحية التخطيط ووضع الاستراتيجيات في اللعب وإعدادهم من الناحية النفسية. واضاف : تفتح الدورة الآفاق للمعرفة والاطلاع إلى الكتب المؤلفة في مجال الشطرنج، وإلى المواقع التدريبية الإلكترونية. وأكمل : للاستفادة لا بُدّ من تطبيق ما تعلمته في هذه الدورة، وذلك من خلال تطوير المستوى، وتطوير مستوى اللاعبين المبتدئين من خلال تدريبهم وكيفية تطوير أنفسهم من خلال كتابة الأدوار الشطرنجية التي يلعبونها وتحليلها من أجل معرفة نقاط الضعف وإيجاد أفضل النقلات، وكذلك استخدام البرامج الحاسوبية في التحليل، والدخول في المواقع الإلكترونية لتطوير المستوى .
وشهدت الدورة التي حاضر فيها المحاضر الدولي حسن خالد تفاعلا كبيرا من المشاركين حيث شملت الحلقة التدريبية العديد من المحاور تناولت مبادئ ومقدمات عن لعبة الشطرنج وأهمية دور المدرب في تأسيس النشء وخلال الدورة تتضمن عددا من المحاور الرئيسية منها أهم المواقع والكتب والمواد الشطرنجية وكيفية التعامل مع الناشئين والمتدربين وأخطاء المدربين.
كما قدمت الدورة بعض المواقف التكتيكية وبعض الادوار القصيرة ودروس للناشئين والمبتدئين والدور الهام للأدوار القديمة والهجوم على الملك وبناء ملفات الافتتاحيات وأهمية النهايات مع نهائيات أساسية وشرح بعض البرامج الشطرنجية الهامة وكيفية العمل على رفع مستوى الناشئين والعمل مع الأدوار الكلاسيكية وشرح بعض البرامج الشطرنجية الهامة ومهارة التحليل.
كما اشتملت الدورة على العديد من المناقشات والجلسات العملية والنظرية التي ركزت على طرق واساليب التدريب للمراحل السنية والافتتاحيات والخطط واوضاع النهائيات واستراتيجيات اللعب وكل ما يتعلق بلعبة الشطرنج .
وتعتبر هذه الحلقة التدريبية هي الثانية هذا العام في مجال التدريب والتي تهدف من خلاله اللجنة من تأهيل وتدريب الكوادر العمانية وايجاد قاعدة عريضة من المدربين من مختلف محافظات السلطنة قادرة على التدريب وإدارة أنشطة اللعبة في الأندية والمراكز والمدارس واكتشاف واعداد لاعبين قادرين على المشاركة والتنافس في البطولات التي تشرف عليها اللجنة العمانية للشطرنج ، والعمل على تطوير أداء اللاعبين للمراحل السنية واعدادها للمنافسات الدولية .