عبدالله الجابري .. الرقم الصعب الطامح لمعانقة الاحتراف خارجيا

توج بذهبية آسيا عدة مرات وبثلاث فضيات في بطولة العالم لبناء الأجسام –
كتب – فهد الزهيمي –

منذ إعلان إنشاء اللجنة العمانية لبناء الأجسام في عام 2002 شهدت اللعبة تطورا ملحوظا في العديد من الجوانب، وقصورا في جوانب أخرى، وحقق منتخبنا الوطني لبناء الأجسام إنجازات وميداليات عديدة على المستوى القاري والدولي، وكان بالإمكان زيادة أو مضاعفة عدد تلك الميداليات لو هيئت كل السبل والموارد لدعم وإعداد لاعبينا الإعداد اللازم لخوض غمار هذه البطولات، ويبرز منذ إنشاء اللجنة العمانية لبناء الأجسام أبطال عديدون حفروا أسماءهم بأحرف من ذهب في سجلات تاريخ هذه الرياضة الصعبة باعتلائهم منصات التتويج أكثر من مرة، ومن أبرزهم اللاعب عبدالله بن سعيد الجابري ذو الـ26 عاما الذي يعد أكثر لاعب عماني حقق ميداليات متنوعة خلال مشاركاته القارية والدولية، حيث لم يسبق لعبدالله أن تخلف عن تحقيق إحدى الميداليتين الذهبية أو الفضية خلال جميع مشاركاته الخارجية.

قصة البداية

كعادة أغلب البدايات الرياضية بدأ عبدالله مشواره الرياضي كلاعب كرة قدم في أحد الفرق الرياضية بمنطقة الخوير بمسقط، ومنها انضم لنادي عمان لاعبا في مختلف فئاته السنية وقضى قرابة الست سنوات يداعب الساحرة المستديرة حالما بالوصول بعيدا وارتداء قميص منتخبنا الوطني، إلا أن انتظامه لبعض الفترات في الصالات الرياضية بغرض تقوية عضلات الجسم أدى لتحويل عبدالله من لاعب كرة للاعب بناء أجسام وذلك بعدما لاقى تحفيزا وتشجيعا كبيرا من أحد المدربين المخضرمين الذي حفّز الجابري على الانضمام للعبة بناء الأجسام نظرًا لامتلاكه خامة بدنية جميلة، ومنها بدأت مرحلة جديدة في حياة عبدالله، مرحلة مليئة بالمعاناة والكفاح والنجاحات.

طالب وموظف!

وحول مسيرته قال الجابري الذي كان طالبا في إحدى الكليات الحكومية وحلمه تمثيل المنتخب الوطني لبناء الأجسام في البطولات الخارجية: إنه عانى الأمرين في الإعداد للبطولات، واضطر للعمل في عدد من الوظائف بنظام الأجر اليومي ليتمكن من توفير تكاليف الإعداد والمشاركة في بطولة عمان لبناء الأجسام وتحقيق مركز يؤهله للانضمام لقائمة المنتخب الوطني لبناء الأجسام، وهو الحلم الذي أصبح حقيقة في عام 2013 بعد عدة مشاركات محلية حاز فيها على ميداليات متنوعة.

المشاركات الخارجية

بدأ عبدالله تمثيل المنتخب الوطني لبناء الأجسام في عام 2014 ومثّل المنتخب الوطني في عدة بطولات قارية ودولية، حيث تمكن الجابري من الظفر بثلاث ميداليات ذهبية وثلاث ميداليات فضية خلال مشاركاته الست مع المنتخب الوطني خلال الفترة من عام 2014 إلى 2018، وأولها كانت ذهبية بطولة آسيا في سريلانكا عام 2014م وهي الميدالية الأولى لمنتخبنا منذ سنين عجاف طويلة وتحديدا منذ تحقيق البطل حاجي البلوشي لذهبية بطولة العالم لبناء الأجسام في 2010 وتمكن الجابري بعد ذلك من إضافة عدة إنجازات لرصيده ورصيد منتخبنا الوطني لبناء الأجسام، أبرزها حصوله على ذهبية آسيا أكثر من مرة، وحصوله على ثلاث فضيات في بطولة العالم لبناء الأجسام في إسبانيا.

الحلم والطموح

عبدالله بن سعيد الجابري المولود في أكتوبر 1991م موظف بإحدى الجهات الحكومية ويطمح للذهاب بعيدا في لعبة بناء الأجسام إحدى أكثر الألعاب الرياضية تكلفة وإرهاقا للجيوب، وطموحه أن يجد من يأخذ بيده ويعينه ماديا في ظل قلة الدعم المادي الذي يتلقاه عبدالله ولاعبو منتخبنا لبناء الأجسام مقارنة بالتكاليف الباهظة للإعداد للمشاركة في منافسات بناء الأجسام والتي تتطلب صرف الكثير من الأموال على التدريب والأكل والمكملات الغذائية، ناهيك عن الوقت الطويل الذي يتطلبه التحضير للمشاركة في البطولات الخارجية.
وسعى عبدالله الجابري مرات عديدة لنيل شيء من الدعم من القطاع الخاص وقام بطرق عديد الأبواب ولكنه لم يجد من يشد أزره ويأخذ بيده، وهو الطامح والحالم بالوصول إلى الاحتراف في هذه اللعبة والمشاركة في أقوى بطولات المحترفين العالمية، ويتمنى الجابري أن تحرك هذه السطور المياه الراكدة وأن نرى حراكا من القطاع الخاص وأن يتم الأخذ بيد عبدالله نحو الاحتراف وهو أعلى المراتب في هذه اللعبة، وهي مرحلة ليست ببعيدة عن لاعب ما زال أمامه مشوار طويل نظرًا لصغر سنه وعرف عنه الالتزام والطموح والرغبة في تمثيل السلطنة الحبيبة خير تمثيل ورفع علمها عاليا خفاقا في منصات التتويج.

إنجازات دولية

عبدالله الجابري حقق للسلطنة العديد من الميداليات ورفع اسم السلطنة عاليا حيث سبق وأن حقق ذهبية وزن 70 كيلوجراما في بطولة آسيا في سريلانكا 2014م وذهبية وزن 70 كيلوجراما في بطولة آسيا في اليابان 2015م وفضية وزن 70 كيلوجراما في بطولة العالم في إسبانيا 2016م وذهبية وزن 70 كيلوجراما في بطولة غرب آسيا في البحرين 2016م وفضية وزن 75 كيلوجراما في بطولة العالم في إسبانيا 2017م وفضية في فئة الكلاسيك فيزيك في بطولة العالم في إسبانيا 2018م.