أهلي سداب يحقق لقب كأس جلالته للهوكي بالفوز على السيب

توج باللقب الخامس في تاريخه بعد الاندماج –
كـــــــــتب : خالد الوهيبي وحمد الريامي –

توج نادي أهلي سداب بلقب كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي لعام ٢٠١٨ بعد فوزه ليلة امس في المباراة الختامية على السيب ٣/‏‏صفر بملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والتي أقيمت تحت رعاية معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من أصحاب السمو والمعالي والمسؤولين ورؤساء الاتحادات والأندية الرياضية وجماهير غفيرة شجعت الفريقين. حيث قام راعي المناسبة في نهاية المباراة بتسليم كأس البطولة والميداليات الذهبية والمكافأة المالية ٥٠ ألف ريال لفريق أهلي سداب والميداليات الفضية و٢٥ ألف ريال عماني لفريق السيب الحاصل على المركز الثاني والميداليات البرونزية و١٥ ألف ريال لفريق النصر الحاصل على المركز الثالث.
كما سلم جائزة أفضل لاعب لرشد الفزاري من أهلي سداب وأمجد الحسني افضل حارس من أهلي سداب وهداف البطولة محمد دلبار من نادي السيب الذي أحرز ٨ أهداف كما صافح حكام المباراة وسلم الحكم طالب البلوشي الشارة الدولية للتحكيم.
وقدم طالب الوهيبي رئيس اتحاد الهوكي هدية تذكارية لمعالي راعي المباراة.

وبالعودة إلى المباراة كانت مثيرة في فتراتها الأربع حيث تمكن أهلي سداب من التقدم في الدقيقة ١٤ من الربع الأول بواسطة أشرف طالب وأضاف المحترف روبندر الهدف الثاني في الدقيقة ٣٣ من الربع الثالث وأكد نفس اللاعب الهدف الثالث في الدقيقة ٥٨ من الربع الأخير من ضربة جزاء والتي كانت بالفعل فيها الإثارة والمتعة واستفاد أهلي سداب من الفرص التي أتيحت له والتي أحرز منها الثلاثية في الوقت الذي كان السيب قد أصابه الاستعجال وعدم التركيز مما أفقده التوازن في المقدمة وذهبت معها اثمن الفرص.

سداب يتقدم

شهد الربع الأول الإثارة منذ البداية واتضحت خطورة أهلي سداب في أكثر من فرصة من خلال البحث عن هدف التقدم والذي بدأها بعد ٥ دقائق من أسعد القاسمي الذي أرسل كرة زاحفة أبعدها حارس السيب في آخر لحظة وحاول السيب أن يرد من خلال هجمة مرتدة قادها محمد حسين حولها إلى محمد اللواتي طالت منه إلى خارج الملعب قبل التسديد وواصل أهلي سداب زحفه من خلال الهجوم الضاغط الذي قاده رشد الفزاري ومحمد رحيل لتشهد الدقيقة ١٠ أخطر الفرص بعدما سدد روبندر كرة تحولت لضربة ركنية جزائية نفذها شنمر أبعدها الحارس بقبضة يده وشتتها الدفاع وكاد السيب أن يأتي بهدف التقدم في الدقيقة ١٢ من خلال هجمة مرتدة قادها محمد اللواتي حولها إلى قاسم الشبلي الذي سددها مباشرة إلا أن عصاه لامست أحد لاعبي أهلي سداب واحتسبها الحكم خطأ قبل أن تدخل الكرة في المرمى وشهدت الدقيقة ١٤ قبل أن ينقضي الربع الاول بدقيقة واحد تقدم أهلي سداب بهدف أشرف طالب من خلال مجهود فردي بعدما توغل ما بين المدافعين وأطلقها بكل قوته لتختلف الحارس إلى داخل المرمى منهيا الربع الاول لمصلحة أهلي سداب.

السيب يحاول

حاول السيب البحث عن هدف التعادل في الربع الثاني وركز على الجانب الهجومي بشكل ملفت من خلال الأطراف والعمق وحصل على ٥ ضربات ركنية جزائية لم يستفد منها والتي بدأت في الدقيقة ١٧ نفذها حمد حسين وحولها إلى مروان عبدالرحمن سددها زاحفة أبعدها الدفاع وتوالت الضربات الركنية الجزائية وكان أخطرها في الدقيقة ٢٢ أبعدها حارس أهلي سداب أمجد عبدالله بكل براعة ليواصل السيب زحفه الهجومي عن طريق علي الحسني ومحمد اللواتي والمحترف سواهيف وبتمويل من مروان عبدالرحمن ومحمد حسين مستفيدا من تراجع أهلي سداب لكن كل المحاولات بات بالفشل لصلابة دفاع أهلي سداب الذي اعتمد هو الآخر على الهجمات المرتدة وشكلت الدقيقة ٢٧ خطورة كبيرة من خلال توغل حسين عمار من جهة اليمين وارسل كرة زاحفة على مشارف خط المرمى لم تجد المتابع ليظل الحال مثل ما عليه بتقدم أهلي سداب.

هدف ثان لأهلي سداب

الربع الثالث كان مشابها لسابقه من خلال اندفاع هجومي للسيب وصلابة قوية لأهلي سداب لذلك امتص أهلي سداب حماس السيب بشكل واضح واعتمد في الرد على الهجمات المرتدة ولكن الضغط الهجومي للسيب لم يكن مؤثرا ليأتي رد أهلي سداب بالهدف الثاني في الدقيقة ٣٣ ومن ضربة ركنية جزائية نفذها رشد الفزاري زاحفة إلى محمد رحيل الذي أطلقها بدوره قوية ارتدت من المدافعين لتجد المحترف روبندر سددها ساقطة من فوق الحارس سعيد الحبسي مؤكدا الهدف الثاني لأهلي سداب ليزداد الضغط على السيب ويلعب أهلي سداب بكل أريحية ومع اندفاع السيب للمقدمة كان أهلي سداب يعتمد على الكرات الطويلة المرسومة لرشد الفزاري ومحمد رحيل الذين شكلوا إزعاجا واضح على المرمى وبحث السيب عن أسلوب جديد من خلال إشغال جهة اليسار بوجود علي الحسني ومحمد اللواتي حيث أرسلوا الكرات الطويلة إلى المحترف سوديف ومروان عبدالرحمن لكن لم يستفد منها بشكل جيد على الرغم من انه كان الأقرب لتقليص النتيجة في الدقيقة ٣٧ لكن محمد اللواتي طالت منه.

ضغط وفرص

في الربع الأخير اتضح التوتر على الفريقين نظرا لضياع الفرص بعد سلسلة الفرص التي كانت الأقرب للتسجيل وشهدت محاولات أهلي سداب أكثر خطورة وخاصة في الدقيقة ٥٢ من خلال الهجمة المرتدة التي قادها سعد الفزاري حولها إلى رشد الفزاري سددها بدون تركيز إلى خارج الملعب ليرد السيب ببعض الطلعات التي لم تكن مركزة وضاعت اثمن الفرص من المحترف سوديف طالت منه إلى خارج الملعب ليحاول البحث عن فرص جديدة إلا أن أهلي سداب شكل ترسانة دفاعية قوية لم يعطه الفرصة في التقدم او تشكيل اي خطورة لكن أهلي سداب كان رده سريعا من خلال الكرات المرتدة ويأتي في الدقيقة ٥٨ الهدف الثالث من ضربة جزاء بعدما عرقل حارس السيب سعيد الحبسي مهاجم أهلي سداب أشرف طالب لينفذها المحترف روبندر بكل نجاح مؤكدا معها الثلاثية الثمينة التي منحته اللقب الخامس بعد الاندماج عام ٢٠٠٣ ما بين سداب والأهلي.

الشبيبي: أهلي سداب لعب بتركيز كبير –

قدم معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان راعي المباراة التهنئة لفريق أهلي سداب بفوزه بلقب كأس جلالته لهذا العام موضحا: بأن المباراة كانت فيها الإثارة منذ البداية واستمتعنا بأداء جيد دل على استعداد الفريقين للنهائي وهم بلا شك يمتلكون الخبرة الكبيرة في مجال اللعبة. وأشار معاليه بأن فريق أهلي سداب لعب بتركيز أكثر واستغل الفرص التي أتيحت له لذلك حقق ما سعى اليه وخطف لقب البطولة لذلك نقول للسيب حظا أوفر في البطولات القادمة.

آل جمعة: أهــــلي سـداب عاد لمنصات التتويج

عبر رئيس نادي أهلي سداب مروان بن جمعة آل جمعة عن سعادته بفوز فريقه بلقب كأس جلالته للهوكي وأشار إلى أن النادي عاد من جديد إلى منصات التتويج وهذا الإنجاز جاء من خلال تكاتف مجلس الإدارة من الجهاز الفني واللاعبين وبعد جهد بذله الجميع لذلك نقول حظا أوفر للسيب الذي قدم مباراة كبيرة، وأضاف: بأن تعليمات الجهاز الفني، للاعبين كانت واضحة وهي السيطرة على الأداء والتركيز على الجانب الهجومي لرد الاعتبار بعد الخسارة في الدور التمهيدي ولله الحمد حققنا اللقب وسندرس، مع مجلس الإدارة في، كيفية تكريم الفريق تكريما يليق بهذا اللقب.

الريامي: لقب اشتقنا له كثيرا

أكد خميس الريامي مساعد مدرب نادي أهلي سداب بأن الفوز باللقب جاء لرد الروح للنادي وقد اشتقنا له كثيرا بعدما غبنا عن منصات التتويج خلال السنوات الأخيرة والذي جاء بفضل التكاتف والتعاون من الجميع، وتأكيد اللاعبين نيتهم على الفوز باللقب بعدما تناسينا الخسارة الثقيلة من السيب، في الدور التمهيدي لنرجع بمستوى وأداء افضل وحققنا ما سعينا اليه في الوصول للمباراة النهائية بالرغم من صعوبة المربع الذهبي مع النصر حامل اللقب ولكن جهزنا الفريق للنهائي بشكل جيد وعرفنا كيفية استغلال أخطاء فريق السيب.