محاضرة بيئية بالكامل والوافي تناقش أهمية المحافظة على السلاحف

الكامل والوافي – سعيد المسعودي –

قدمت إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة جنوب الشرقية ممثلة بمحمية السلاحف بنيابة رأس الحد بولاية صور محاضرة بمدرسة السراج المنير للتعليم الأساسي بولاية الكامل والوافي وذلك لتوعية الطلبة بجهود وزارة البيئة والشؤون المناخية في المحافظة على السلاحف البحرية وصون مفردات البيئة البحرية والتراث البيئي؛ بهدف المحافظة على التنوع والتوازن البيئي.
وسلط عبدالعزيز بن محمد الجعفري الضوء على جهود الوزارة في هذا الشأن وتطرق المحاضر إلى التعريف بالمحمية وما تزخر به من مقومات بيئية وسياحية وبين أنواع السلاحف التي تهيش وتستوطن شواطئ السلطنة في رأس الحد ومصيرة وجزر الحلانيات وأوضح المهددات الطبيعية للسلاحف تكمن في الفيضانات والأودية وسرطان البحر والثعالب التي تتغذى على بيض وصغار السلاحف، وعن المهددات التي تهددها بسبب أنشطة الإنسان فأوضحها الإزعاج أثناء التعشيش وفقدان الموطن والقمامة مثل الأكياس البلاستيكية التي تحتاج لـ ٥٠٠ سنة لكي تتحلل والأنسجة وخيوط الصيد حيث تقوم السلاحف بأكلها وتصيبها بآلام في الجهاز الهضمي وتسبب لها الهزال ومن ثم النفوق وكذلك الأضواء الاصطناعية كأضواء المركبات وفلاشات آلات التصوير ورمي الملوثات بأنواعها في عرض البحر وقيادة المركبات على الشواطئ تؤدي إلى كسر البيض وبعدها فتح المحاضر الباب للمناقشة .
وتقوم إدارة البيئة والشؤون المناخية في المحافظة حاليا بعمل معسكرات وبالتعاون مع الأهالي والمجتمع المحلي لإعادة صغار السلاحف إلى البحر وذلك بهدف إشراك المجتمع في برامج صون وحماية مفردات الطبيعة كونها كنزا من كنوز الطبيعة تنفرد بها البيئة العمانية وتستقبل المحمية أفواجا من السياح من داخل السلطنة وخارجها ويوجد بالمحمية فنادق وخدمات سياحية وبذلك تبقى السياحة البيئية موردا اقتصاديا مهما يجب العمل على ضمان استمراريته وديمومته لرفد وتنويع الاقتصاد الوطني وتتبع إدارة البيئة والشؤون المناخية مراكز بيئية في كل من مصيرة والكامل والوافي ومحمية السليل الطبيعية، إضافة إلى محميتي جبل قهوان ورأس الحد وكلها للمحافظة على البيئة ومفرداتها الجميلة حيث التنوع البيئي في البيئات البحرية والصحراوية والجبلية ما يميز البيئة في ولايات المحافظة .