الغريبية والجابري والغطريفية يحصدون المركز الأول في المعرض السنوي العام للفنون التشكيلية

في دورته السادسة والعشرين –

حازت الفنانة التشكيلية سامية الغريبية على المركز الأول ضمن مجال الرسم والتصوير في مسابقة المعرض السنوي العام للفنون التشكيلية في دورته السادسة والعشرين، والذي تقيمه الجمعية العمانية للفنون التشكيلية، فيما حصل على المركز الثاني في نفس المجال الفنانة التشكيلية مريم الوهيبية، وحاز الفنان التشكيلي جمعة الحارثي على المركز الثالث.
وحصل الفنان التشكيلي علي الجابري على المركز الأول في مجال النحت والخزف، تلته الفنانة التشكيلية زينب السنانية بحصولها على المركز الثاني في المجال نفسه، فيما كان المركز الثالث من نصيب الفنان التشكيلي علي الجهوري.
وفازت الفنانة التشكيلية زهرة الغطريفية بالمركز الأول في مجال الأعمال التركيبية، والمركز الثاني في المجال نفسه كان من نصيب الفنان علي المرشودي.
وحصل الفنان التشكيلي أيمن حميرة على المركز الأول ضمن جائزة الفنانين المقيمين في السلطنة، وكان المركز الثاني من نصيب الفنان التشكيلي براكشان فيدو.
جاء إعلان النتائج ضمن حفل أقامته الجمعية العمانية للفنون التشكيلية مساء أمس في مقرها، تحت رعاية الشيخ أيمن بن أحمد بن سلطان الحوسني الرئيس التنفيذي لمطارات عمان، بحضور عدد من الفنانين والمهتمين بجماليات الفن التشكيلي في السلطنة، واشتمل الحفل على تكريم الفنانين الفائزين بالمراكز الأولى، بالإضافة إلى تكريم لجان تحكيم المسابقة السنوية.
وافتتح المعرض المصاحب للأعمال الفنية التي شارك بها الفنانون التشكيليون، وتنافسوا بها لتحظى بشرف تزيينها أروقة المعرض السنوي الذي يعد حصادا للأعمال والمعارض التي تقيمها الجمعية العمانية للفنون التشكيلية.
يضم المعرض 138 عملا فنيا بمشاركة 73 فنانا وفنانة تنافسوا في المسابقة للحصول على المراكز الأولى، حيث شملت المسابقة مجالات الفن التشكيلي وهي: الرسم، والتصوير، والنحت، والخزف، والجرافيك، والأعمال التركيبية، ويشارك في المسابقة جميع الفنانين التشكيليين العمانيين والمقيمين في السلطنة من غير العمانيين المنتسبين للجمعية من أعضائها في مسقط وصلالة والبريمي ومرسم الشباب.
وجاء تحكيم الأعمال الفائزة وفق ضوابط وأسس ارتآها أعضاء لجنة التحكيم وهم: الفنان عبدالرسول سلمان، والفنان مهدي عبدالله، والفنان الدكتور مروان عمران. تميزت الأعمال المشاركة في المعرض بمقدرتها الفنية على جذب الزوار، لاسيما تلك الأعمال التي ارتبطت بشكل مباشر بالبيئة العمانية، وتزينت بالهوية المحلية من خلال توظيف التراث في رسالتها الفنية، كما تفردت الأعمال في مجال الرسم والتصوير بالدقة في إبراز التفاصيل الدقيقة، كما أضفت الأعمال في مجال النحت جمالية للمعرض لاسيما من خلال رسالتها المبطنة، وشكلت الأعمال التركيبية في المعرض رونقا خاصا بألوان
وتأتي إقامة المسابقة سنويا لفتح مجال التنافس بين الفنانين في مختلف المجالات، ويتيح للفنانين عرض أحدث الأعمال الفنية، كما يعد المعرض متنفسا للفنانين للالتقاء ببعضهم، وتبادل الخبرات واكتساب المعلومات الحديثة لتطوير الأعمال والارتقاء بها في جميع المستويات والمجالات، كما تسعى الجمعية العمانية للفنون التشكيلية من خلال إقامة المعرض السنوي لفتح المجال للفنان العماني لعرض جديده وإبراز قدراته في الساحة الفنية مع الاحتفاظ على الهوية العمانية والتراث الأصيل وهو ما تعكسه الأعمال المقدمة، ويعد هذا المعرض من أهم المعارض السنوية التي تقيمها الجمعية منذ تأسيسها والتي تسهم في خدمة الفن والفكر في السلطنة، كما يمثل المعرض ختام للفعاليات الفنية للعام المنصرم من خلال أكبر مسابقة تنافسية للفنانين. تجدر الإشارة إلى أن المعرض سيكون مستمرا في فتح أبوابه للزوار لمشاهدة الأعمال الفنية المشاركة حتى 23 ديسمبر الحالي.