أردوغان يهدد بالتخلص من المقاتلين الأكراد شمال سوريا

الأسد والبشير يؤكدان على إيجاد مقاربات جديدة للعمل العربي –

دمشق – عمان – بسام جميدة – وكالات:

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس إنه عازم على «التخلص» من المقاتلين الأكراد في شمال سوريا إذا لم يرغمهم الأمريكيون على الانسحاب.
ويأتي هذا التهديد الجديد لأردوغان بعد ثلاثة أيام من محادثة هاتفية مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب وافق خلالها الرجلان على التعاون في شكل «أكثر فاعلية» في شمال سوريا.وجدد إردوغان أمس تهديداته رغم تحذيرات واشنطن.
وقال في كلمة ألقاها في مدينة قونية «لقد تحدثت الى ترامب. على الإرهابيين الانسحاب من شرق الفرات واذا لم يرحلوا فسنتخلص منهم». وأضاف إن وحدات حماية الشعب «تشكل مصدر قلق بالنسبة إلينا مع ممرهم الإرهابي». ورغم ذلك، بدا أن إردوغان يترك الباب مواربا أمام حل وسط محتمل مع الولايات المتحدة البلد الشريك في حلف شمال الأطلسي.
وقال «لأننا شركاء استراتيجيون، يجب أن نقوم بما هو ضروري» مع التكرار أن الهجوم التركي المحتمل يمكن أن يبدأ «في أي وقت».
وارتفعت حدة التوتر خلال الأسابيع الماضية بعدما أقامت الولايات المتحدة مراكز مراقبة في شمال سوريا قرب الحدود مع تركيا لمنع الاحتكاك بين القوات التركية والكردية. فقد أثار هذا القرار حفيظة تركيا التي اعتبرت هذه الخطوة محاولة أمريكية لحماية وحدات حماية الشعب الكردية.
على صعيد آخر أكد الرئيسان بشار الأسد وعمر حسن البشير خلال المحادثات أن الظروف والأزمات التي تمر بها العديد من الدول العربية تستلزم إيجاد مقاربات جديدة للعمل العربي تقوم على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وهذا بدوره كفيل بتحسين العلاقات العربية العربية بما يخدم مصلحة الشعب العربي.
وأشار الرئيسان الأسد والبشير إلى أن ما يحصل في المنطقة وخاصة في الدول العربية يؤكد ضرورة استثمار كل الطاقات والجهود من أجل خدمة القضايا العربية والوقوف في وجه ما يتم رسمه من مخططات تتعارض مع مصالح دول المنطقة وشعوبها.
وأوضح الرئيس البشير أن سوريا هي دولة مواجهة وإضعافها هو إضعاف للقضايا العربية وما حدث فيها خلال السنوات الماضية لا يمكن فصله عن هذا الواقع وبالرغم من الحرب بقيت متمسكة بثوابت الأمة العربية معربا عن أمله بأن تستعيد سورية عافيتها ودورها في المنطقة في أسرع وقت ممكن وأن يتمكن شعبها من تقرير مستقبل بلده بنفسه بعيدا عن أي تدخلات خارجية، وأكد وقوف بلاده إلى جانب سورية وأمنها وأنها على استعداد لتقديم ما يمكنها لدعم وحدة أراضي سوريا.
وقد استقبل الرئيس بشار الأسد بعد ظهر أمس الأول الرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان الذي وصل إلى مطار دمشق الدولي في زيارة عمل.