اللجنة الإشرافية لجائزة الإجادة التربوية للمعلم العُماني تزور «تعليمية» ظفار

صلالة – عامر بن غانم الرواس –

نظمت اللجنة الإشرافية لجائزة الإجادة التربوية للمعلم العُماني برئاسة الدكتور سعيد بن سيف العامري مستشار وزيرة التربية والتعليم للإعلام التربوي بالتعاون مع المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار لقاء للتعريف بجائزة الإجادة التربوية للمعلم العُماني وذلك بمركز مسرح كلية العلوم التطبيقية بصلالة بحضور الشيخ الدكتور الوليد بن سعيد بن سنان الهنائي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار وعدد من المسؤولين بالمديرية والمشرفين التربويين والمعلمين الأوائل والمعلمين بمدارس المحافظة.
رحبت الدكتورة طفول بنت سهيل قطن المديرة العامة المساعد للشؤون الإدارية والمالية والمشاريع بتعليمية ظفار بفريق اللجنة والذي يمثله كل من الدكتور سعيد بن سيف العامري مستشار الوزيرة للإعلام التربوي، وفيصل بن علي البوسعيدي المدير العام المساعد للمديرية العامة لتقنية المعلومات، ومحمد بن خلفان الشكري مدير دائرة الإعلام التربوي، وسالم بن سويلم الهنائي المدير المساعد لمكتب المسابقات التربوية ونجاح بنت سالم الحبسية الباحثة التربوية بمكتب وكيل التعليم والمناهج مقررة الفريق، وإبراهيم بن حمد القاسمي المصور الفوتوغرافي بدائرة الإعلام التربوي،
وأشادت الدكتورة في كلمتها بأهمية الجائزة وبعدها التربوي لأنها تعبر عن الجهود الوزارية التي تسعى الى رفع مستوى أداء المعلم العماني ورفع التنافس الشريف بين المعلمين، وكل الشكر نقدمه هنا لجهود مجلس التعليم ووزارة التربية والتعليم التي بُذلت لإخراج هذه الجائزة وذلك أهمية منها وتقديرا لدور المعلم وجهده في العملية التعليمية، ومسؤوليته في المساهمة في تطوير العمل التربوي، وهي مبادرة وطنية تعزز مهنة التدريس والارتقاء بمستوى المعلمين في الحقل التربوي، وتحفيزهم للمزيد من التقدم والعطاء.
بدأت اللجنة الإشرافية برنامجها حيث أوضح الدكتور سعيد بن سيف العامري أن هذا اللقاء والزيارات التي تقوم بها اللجنة الإشرافية لجائزة الإجادة التربوية تأتي بهدف الالتقاء بعدد من المعلمين والتربويين في المحافظة من أجل تعريفهم بالجائزة من حيث أهدافها ومعايير وأسس التقييم ونظامها الإلكتروني وآلية التسجيل في النظام وغيرها من الجوانب التي تهم الحقل التربوي. وتطرق إلى أن الجائزة تهدف إلى تحفيز المعلمين العمانيين المجيدين علميا وتربويا وتطوير كفاءتهم المهنية وتشجيع المجيدين منهم على جهودهم في الارتقاء بالعملية التعليمية والمساهمة في تطوير العمل التربوي وتعزيز دورهم في خدمة المجتمع إضافة إلى تشجيع المبادرات الإبداعية في الحقل التربوي والعمل على نشرها وإبراز الممارسات المتميزة في الحقل التربوي والاستفادة منها وإذكاء روح التنافس الإيجابي بين المعلمين لتحقيق التفوق والإبداع والارتقاء بمستوى المعلمين في الحقل التربوي وتحفيزهم للمزيد من العطاء والتقدم وتشجيع المعلمين على المساهمة بفاعلية في تطوير العمل التربوي، كما تهدف أيضا إلى تشجيع المبادرات الإبداعية في الحقل التربوي والعمل على نشرها، وإبراز الممارسات المتميزة في الحقل التربوي والاستفادة منها، وإذكاء روح التنافس الإيجابي بين المعلمين لتحقيق التفوق والإبداع، والارتقاء بمستوى المعلمين في الحقل التربوي، وتحفيزهم للمزيد من العطاء والتقدم، وتشجيع المعلمين على المساهمة بفاعلية في تطوير العمل التربوي من خلال مجتمعات التعلم، وتطوير بيئة تعلم مناسبة للطالب تسهم في بناء شخصيته المتكاملة. وفي نهاية اللقاء أتاحت اللجنة الإشرافية المجال للحضور من المعلمين والمعلمات وإدارات المدارس والمشرفين طرح ما لديهم من الاستفسارات المتعلقة بالجائزة وتم الرد على جميع تلك الاستفسارات ، وفي ختام اللقاء قدم الشيخ الدكتور الوليد بن سعيد بن سنان الهنائي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار للدكتور رئيس اللجنة وأعضاء اللجنة الشكر على ما قدموه من شرح مفصل حول الجائزة وعلى تواجدهم وتفاعلهم مع هذه الجائزة التي سوف تخدم بلا شك المعلم وسوف تساهم في تحفيز المعلمين العمانيين المجيدين علمياً وتربوياً، وتطوير كفاءتهم المهنية، وتشجيع المجيدين منهم على جهودهم في الارتقاء بالعملية التعليمية والمساهمة في تطوير العمل التربوي .